استطلاع «البيان»: :%29.15 متفائلون بعودة شباب الأهلي والوصل للمنافسة

استطلاع «البيان»: :%29.15 متفائلون بعودة شباب الأهلي والوصل للمنافسة







قامت إدارتا الوصل وشباب الأهلي، بتغيير مدربي الفريق الأول لكرة القدم بالناديين، ليتولى البرازيلي أودير هيلمان تدريب «الفهود»، خلفاً للمدرب الوطني سالم ربيع، ويتولى المدرب الوطني مهدي علي، تدريب «فرسان دبي»، خلفاً للمدرب الإسباني جيرارد زاراغوسا، إلا أن التفاؤل غاب عن جماهير الكرة بشأن نجاح المدربين الجديدين في إعادة الفريقين إلى دائرة المنافسة على درع دوري الخليج العربي هذا الموسم، …

قامت إدارتا الوصل وشباب الأهلي، بتغيير مدربي الفريق الأول لكرة القدم بالناديين، ليتولى البرازيلي أودير هيلمان تدريب «الفهود»، خلفاً للمدرب الوطني سالم ربيع، ويتولى المدرب الوطني مهدي علي، تدريب «فرسان دبي»، خلفاً للمدرب الإسباني جيرارد زاراغوسا، إلا أن التفاؤل غاب عن جماهير الكرة بشأن نجاح المدربين الجديدين في إعادة الفريقين إلى دائرة المنافسة على درع دوري الخليج العربي هذا الموسم، وهو ما ظهر واضحاً في نتائج استطلاع «البيان»لأسبوعي.

ورأت نسبة 70.85 % من إجمالي المشاركين في التصويت باستطلاع «البيان»، صعوبة مهمة المدربين هيلمان ومهدي، للوصول بالفريقين للمنافسة على لقب الدوري، وأيد هذا الرأي نسبة 58.7 % من المشاركين في استطلاع «البيان» على «تويتر»، ونسبة 83 % من المشاركين عبر موقع «البيان»، في حين أبدت نسبة 29.15 % من إجمالي المشاركين بالتصويت، تفاؤلها بنجاح مهدي وهيلمان لقيادة الفريقين للعودة إلى دائرة المنافسة، وفقاً لنسبة 41.3 % عبر «تويتر»، و17 % عبر موقع «البيان».

فرصة التعويض

وأكد حسين غلوم لاعب وسط نادي الشارقة والمنتخب الوطني السابق، أن إمكانية عودة شباب الأهلي إلى دائرة المنافسة أقوى من الوصل، وقال: يفصل شباب الأهلي صاحب المركز التاسع حالياً، 9 نقاط عن كل من الشارقة والجزيرة في المركزين الأول والثاني في جدول الترتيب، وهو ليس فارقاً كبيراً، ويمكن تعويضه، مع بقاء 16 جولة كاملة على نهاية البطولة.

وأضاف: يمتلك شباب الأهلي مقومات المنافسة على الألقاب، وفي مقدمها درع الدوري، وفي مقدم هذه المقومات، قائمة من اللاعبين المواطنين على مستوى دولي متميز، وقائمة قوية على مقاعد البدلاء، لا يقلون عن اللاعبين الأساسيين، وحالياً يقود الفريق المدرب الوطني مهدي علي، صاحب الخبرة الكبيرة، والإنجازات مع المنتخبات، وينقص الفريق، لاعبون أجانب يحققون الإضافة، وأتوقع أن هذا ما يسعى مهدي إلى تحقيقه، خلال فترة «الميركاتو» الشتوي، بتطعيم الفريق بعدد من اللاعبين الذين يصنعون الفارق.

صناعة الفارق

وبالنسبة لنادي الوصل، قال حسين غلوم: الوصل يحتاج إلى تدعيم كبير على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب، لأن المجموعة الحالية ليس بينها سوى لاعبين أو ثلاثة ممن يصنعون الفارق، والاعتماد الأكبر حالياً على فابيو دي ليما، واللاعب لا يستطيع أن يفعل كل شيء وحده، إلى جانب عدم وجود قائمة البدلاء التي يمكن الاعتماد عليها بتعويض غياب اللاعبين الأساسيين، وفي الحقيقة، الوصل يحتاج عملاً ودعماً كبيراً، وأتمنى أن تنجح الإدارة في دعم صفوفه بعدد من الصفقات المميزة خلال «الميركاتو».

توقعات

وعن توقعاته لـ «بطل الشتاء»، قال: من الصعب توقع الفائز بهذا اللقب الشرفي لدوري الخليج العربي هذا الموسم، بعد خسارة الشارقة من بني ياس في الجولة العاشرة، وتساويه بالنقاط مع الجزيرة، ولكل منهما 23 نقطة، وتقلص الفارق إلى 3 نقاط مع صاحب المركز الثالث النصر، والذي خسر بدوره من العين، وأتوقع منافسة شرسة على القمة في الجولات الثلاث المتبقية من عمر الدور الأول للدوري.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً