العالم يستعد لأكبر حملة تطعيم في التاريخ

العالم يستعد لأكبر حملة تطعيم في التاريخ







يوماً بعد آخر يبزغ الضوء في آخر نفق «كورونا»، حيث يستعد العالم لأكبر حملة تطعيم في التاريخ بعد جاهزية عدد من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا. وبعد بدء التطعيم ضد الفيروس القاتل بلقاح فايزر – بيونتيك، يستعد لقاح مودرنا إلى دخول ساحة المعركة في مواجهة كوفيد 19، بعد حصوله على تصديق إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، الأمر…

يوماً بعد آخر يبزغ الضوء في آخر نفق «كورونا»، حيث يستعد العالم لأكبر حملة تطعيم في التاريخ بعد جاهزية عدد من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا. وبعد بدء التطعيم ضد الفيروس القاتل بلقاح فايزر – بيونتيك، يستعد لقاح مودرنا إلى دخول ساحة المعركة في مواجهة كوفيد 19، بعد حصوله على تصديق إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام القضاء على الفيروس في وقت أقصر مما كان متوقعاً.

وأجازت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الاستخدام الطارئ للقاح شركة مودرنا كثاني لقاح يحصل على موافقة طارئة من إدارة الغذاء والدواء، بعد السماح بالاستخدام الطارئ للقاح شركتي فايزر وبيونتك.

وقال مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ستيفن هان، في بيان: «مع توفّر لقاحين الآن للوقاية من كوفيد 19، تكون إدارة الغذاء والدواء قد اتخذت خطوة أخرى حاسمة في مكافحة هذا الوباء العالمي الذي يتسبب في أعداد كبيرة من حالات دخول المستشفيات والوفيات في الولايات المتحدة كل يوم». وتأتي تصويت موافقة إدارة الغذاء والدواء، بعدما صوتت لجنة من الخبراء الخارجيين بتأييد 20 وبدون معارضة، مع امتناع خبير واحد عن التصويت، لصالح استخدام اللقاح مع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكبر.

بدوره، صرّح قال وزير الصحة الأمريكي، أليكس عازار: «المصادقة على استخدام لقاح مودرنا يعني أن بوسعنا تسريع تطعيم العاملين في الخطوط الأمامية بقطاع الصحة والأمريكيين في منشآت الرعاية وفي النهاية القضاء على هذا الوباء بدرجة أسرع».

موافقة

على صعيد متصل، وافقت سويسرا على لقاح فايزر – بيونتيك، إذ أعلنت هيئة «سويسميدك» المختصة بإصدار الموافقة، أمس، أنّ هذه أول موافقة على مستوى العالم تصدر عبر إجراء نظامي بدلاً من الموافقة الطارئة، مضيفة أنه جرى تقييم اللقاح منذ منتصف أكتوبر مع المستندات المقدمة على نحو مستمر. وأوضحت الهيئة، أن البيانات المتاحة حتى الآن أظهرت مستوى عالياً من الفعالية قابل للمقارنة في جميع الفئات العمرية التي تم فحصها واستيفاء متطلبات السلامة»، مضيفة أن الآثار الجانبية التي يتم توثيقها بشكل متكرر يمكن مقارنتها بآثار لقاح الأنفلونزا.

استعدادات

إلى ذلك، تجري الحكومة الهندية استعدادات لتطعيم حوالي 300 مليون شخص، من بينهم موظفو الصحة والأشخاص فوق 50 عاماً، في مرحلة أولية من يناير حتى أغسطس المقبلين. وطلبت ثلاثة لقاحات مرشحة إذناً طارئاً من هيئة مراقبة الأدوية في الهند. وذكر مسؤولون أنه من المتوقع صدور قرار حول واحد أو أكثر من تلك اللقاحات المرشحة في الأسابيع المقبلة. في السياق، طلبت وزارة الصحة اليابانية، من الإدارات المحلية، إعداد برامج تطعيم ضد «كورونا» حتى يتسنى للعمال الطبيين بدء تلقي اللقاحات في فبراير المقبل.

فئات أساسية

قال مسؤول كبير في قطاع الصحة بالصين، إنّ بلاده ستركز أولاً على تطعيم الفئات الأساسية بلقاح الوقاية من فيروس «كورونا» خلال فصلي الشتاء والربيع، قبل توسيع نطاق التطعيم ليشمل جموع الناس. وحذّر تسنغ يي شين مدير مجموعة العمل المكلفة بأبحاث وتطوير اللقاحات والتابعة لمجلس الدولة، من أن جهود الصين للوقاية من كوفيد-19 ترزح تحت ضغوط متزايدة مع انخفاض درجات الحرارة. وأضاف: «تطعيم بعض فئات السكان الأساسية خلال موسمي الشتاء والربيع له أهمية كبيرة في الوقاية من الجائحة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً