مرصد دار الإفتاء المصرية يحذر من تنفيذ “داعش” لعمليات إرهابية في أعياد الميلاد

مرصد دار الإفتاء المصرية يحذر من تنفيذ “داعش” لعمليات إرهابية في أعياد الميلاد







حذَّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية اليوم السبت من الدعوات الإرهابية لتنظيم “داعش” التي تحث عناصرها وذئابها المنفردة على شن هجمات إرهابية في أعياد الميلاد، حيث دعا التنظيم في رسالة عرفت باسم “الغلظة على الكفار” إلى شن هذه الهجمات في أعياد الميلاد المقبلة بعد أيام. وقال المرصد، في بيان صحفي اليوم …




عناصر داعش (أرشيف)


حذَّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية اليوم السبت من الدعوات الإرهابية لتنظيم “داعش” التي تحث عناصرها وذئابها المنفردة على شن هجمات إرهابية في أعياد الميلاد، حيث دعا التنظيم في رسالة عرفت باسم “الغلظة على الكفار” إلى شن هذه الهجمات في أعياد الميلاد المقبلة بعد أيام.

وقال المرصد، في بيان صحفي اليوم على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك” ، إن “التنظيم اعتاد على نشر مثل هذه الدعوات التي تهدف إلى بث الرعب بين المجتمعات الأوروبية في مثل تلك الأوقات، حيث سبق أن دعا التنظيم عناصره إلى شن هجمات إرهابية في إسبانيا، ووثق ذلك في إصدار له تحدث فيه عناصره باللغة الإسبانية”.

وأشار إلى أن “التنظيم عادة ما يبث مثل هذه الدعوات بهدف بث الحماس في نفوس عناصره، ولا سيما ما يعرف بـ “الذئاب المنفردة” منهم وبخاصة في المجتمعات الغربية، إلا أن توقيت إصدار هذه التهديدات يختلف عن الأعوام السابقة بسبب تنفيذ التنظيم لثلاث عمليات إرهابية استهدفت كلًّا من فرنسا والنمسا في أكتوبر (تشرين أول) ونوفمبر (تشرين ثان) نوفمبر من هذا العام، وهو ما يعطي انطباعًا بأن التنظيم عاد مرة أخرى إلى الاعتماد على ذئابه المنفردة في تنفيذ عمليات إرهابية باستخدام الأسلحة الخفيفة أو الدهس وغيرها”.

وأكد المرصد في بيانه أن “القضاء على تنظيم داعش في منطقة ما، لا يعني القضاء نهائياً عليه، خاصة أن التنظيم له عناصر تتبعه من كافة المجتمعات، وهو ما يعني أن التنظيم قادر على شن هجمات مروعة في أي مكان، خاصة مع ما يعرف بـ “ظاهرة العائدون من داعش” الذين يشكلون تهديدًا مستمرًّا لمجتمعاتهم، خاصة أن الكثير من التقارير والدراسات أكدت أن عناصر منهم لا يزالون على صلة بالتنظيم وأفكاره”.

ووفق البيان “يسعى التنظيم في الوقت الحالي إلى العودة مرة أخرى مع تزايد قوته في معاقله التقليدية بالعراق وسورية، وتصاعد عملياته بشكل ملحوظ في القارة الأفريقية، مما قد يعطي دفعة معنوية لعناصره في المجتمعات الغربية بتنفيذ هجمات إرهابية محتملة، وهو ما أكدته تقارير أوروبية صدرت في الأشهر الماضية تحدثت عن أن التنظيم قادر على أن ينفذ عمليات إرهابية في أوروبا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً