أمراض تمنعك من تلقي لقاح كورونا!

أمراض تمنعك من تلقي لقاح كورونا!







–>

في بادئ الأمر ستتلقى الطواقم الطبيّة، من أطباء وممرضين ومسعفين وغيرهم، اللقاح وبعدها سيتمّ تقديم اللقاحات للمسنين فوق جيل الـ65 عامًا لن يستطيع تلقي اللقاح بشكل حر لاحقًا جميع الناس، حيث يمنع أن تتلقاه النساء الحوامل، النساء المرضعات، الأطفال، الرضع، والأولاد حتى جيل 18 …

–>

في بادئ الأمر ستتلقى الطواقم الطبيّة، من أطباء وممرضين ومسعفين وغيرهم، اللقاح وبعدها سيتمّ تقديم اللقاحات للمسنين فوق جيل الـ65 عامًا

لن يستطيع تلقي اللقاح بشكل حر لاحقًا جميع الناس، حيث يمنع أن تتلقاه النساء الحوامل، النساء المرضعات، الأطفال، الرضع، والأولاد حتى جيل 18 عامًا

مرضى كورونا النشطين بالطبع غير قادرين على التطعيم حتى 14 يومًا بعد الشفاء. أمّا بالنسبة للمتعافين من كورونا، لا مانع طبيًا من التطعيم


بعد معاناة نحو عام من كوفيد-19 بمختلف أنحاء العالم، إنطلقت حملات التطعيم المضاد لفيروس كورونا المستجد في عدد من دول العالم، وكانت أولها بريطانيا التي أطلقت حملة تطعيم عامّة، أرفقت بتوجيهات خاصّة نشرتها وزارة الصحّة البريطانية للطواقم الطبيّة حول كيفية إجراء اتطعيم، ومن لا يستطيع تلقي اللقاحات المختلفة المضادة لكورونا.

alt
شخص يتلقى لقاح كورونا – رويترز


هل يستطيع كلّ شخص أن يتلقى لقاح كورونا؟

الإجابة هي لا!، في بادئ الأمر ستتلقى الطواقم الطبيّة، من أطباء وممرضين ومسعفين وغيرهم، اللقاح وبعدها سيتمّ تقديم اللقاحات للمسنين فوق جيل الـ65 عامًا.
هذا، ولن يستطيع تلقي اللقاح بشكل حر لاحقًا جميع الناس، حيث يمنع أن تتلقاه النساء الحوامل، النساء المرضعات، الأطفال، الرضع، والأولاد حتى جيل 18 عامًا. ويعود السبب أنّ هذه الفئات لم تندرج ضمن التجارب السريرية للقاحات كورونا، وعليه فإنّ اللقاح لم يثبت فاعليته عليهم حتى الآن، لذا يتوجّب على هذه الفئات الالتزام بارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الجسدي.

من هم الممنوعون من الحصول على التطعيم إطلاقًا؟

اللقاحات التي قدّمتها شركة فايزر، موديرنا أو غيرها من الشركات ممنوعة على الأشخاص الذي يعانون من حساسة للقاحات/ التطعيمات (أي من ظهرت لديه في الماضي حساسية حادّة / رد فعل تحسسي شديد للقاحات). وفي هذه الحالة، يجب على هؤلاء تلقي اللقاح تحت رقابة طبيّة خاصّة في المستشفى لمدة 48 ساعة وبعد الحصول على موافقة من طبيب حساسية مختصّ.

هل يستطيع مرضى القلب وضغط الدم الحصول على لقاح كورونا؟
نعم، هذه الفئة من الناس تُصنّف ضمن المجموعة الأولى المعرضة لخطر الإصابة بالكورونا المُهدِّدة لل حياة ، وبالتالي سيكونون من بين أول من سيتم تطعيمهم، اعتمادًا على الفئة العمرية المناسبة: أولًا أبناء 80 عامًا وأكثر ، ثم من يبلغ من العمر 75 عامًا فما فوق، يليه عمر 65 عامًا وما فوق إذا كان هناك عدد كافٍ من اللقاحات، فستتم دعوة جميع المسنين الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر للتطعيم.

هل يسمح لمرضى الربو (الأزما) بالتطعيم؟
نعم بالتأكيد، المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة والربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن معرضون لخطر الإصابة بكوفيد -19 مع اعراض شديدة وخطيرة وبالتالي سيكونون أيضًا من بين أول من سيتم تطعيمهم. بشرط ألا يعانوا من حساسية تجاه أحد مكونات اللقاح.

هل يُسمح لمرضى كورونا بالتطعيم؟
مرضى كورونا النشطين بالطبع غير قادرين على التطعيم حتى 14 يومًا بعد الشفاء. أمّا بالنسبة للمتعافين من كورونا، لا مانع طبيًا من التطعيم. ومع ذلك، نظرًا لإمكانية وجود تقص باللقاحات، وبافتراض أن معظم المتعافين من كورونا لا يزال لديهم أجسام مضادة وخلايا تائية (T) تحميهم من المرض لمدة نصف عام تقريبًا، فسيكونون من بين آخر الذي سيتلقون التطعيمات.

هل يُسمح بمنح اللقاح لمن يعاني من حرارة مرتفعة؟
لا، كما هو الحال مع جميع اللقاحات لا ينبغي تطعيمها في حال كان يعاني المتلقي من الحمى. وذلك لأن اللقاح نفسه يمكن أن يرفع درجة حرارة الجسم، مما يجعل من الصعب على الأطباء معرفة ما إذا كان مصدر الحمى لقاحًا أم مرضًا. وبالتالي من الممكن الحصول على التطعيم وفقًا للمتعارف عليه عامة، أي 24-48 ساعة بعد انخفاض الحرارة. في عصر الكورونا، يوصى بإجراء فحص الكورونا- PCR خلال الحمى، وبالتأكيد قبل تلقي لقاح الكورونا.

هل يجوز التطعيم ضد كورونا عند وجود سيلان بالأنف وسعال؟
التهاب أو سيلان الأنف لا يمنع التطعيمات. أما بالنسبة للسعال، فبسبب وباء الكورونا فيجب إجراء اختبار كورونا أولاً. إذا كانت النتيجة سلبية، فسيكون من الممكن الحصول على اللقاح بعد أن يخف السعال بشكل ملحوظ، وهذا من أجل منع نقل العدوى وإصابة من حولهم، وأيضًا بسبب الصعوبة الفنية الكامنة في التطعيم أثناء نوبة السعال التي تسبب حركة الجسم واليد الملقحة بطبيعة الحال.

هل يُمكن للمتعالجين بالأدوية البيولوجية تلقي اللقاح؟
تزيد الأدوية البيولوجية وحدها من خطر الإصابة بالعدوى الخطيرة، وبالتالي لا ينبغي تطعيم هؤلاء المرضى بلقحاتا تحوي فيروسات حية ضعيفة. ومع ذلك، فإن لقاحات فايزر وموديرنا التي ستصل إلى إسرائيل لا تحتوي على أي فيروسات، ولكنها تحتوي على جزيء يسمى mRNA ، لذلك وفقًا للقاعدة لا يوجد حظر على التطعيم لمن يتناولون الأدوية البيلوجية، لكن ينصح في كل الأحوال باستشارة الطبيب المعالج.

alt
لقاح فايزر – رويترز

هل يمكن تطعيم المتعافين من كورونا الذي لا زالوا يعانون من التعب وفقدان حاسة التذوق والشم؟
يمكن أن تستمر أعراض كورونا المزمنة، بما في ذلك فقدان حاسة التذوق والشم، التعب والارهاق، آلام العضلات، مشاكل الانتباه والتركيز والنسيان، لأسابيع وأحيانًا شهرين إلى ثلاثة أشهر. إذا لم يكن هناك دليل على حدوث تدهور كبير في الحالة، فلا يوجد مانع من التطعيم ضد كورونا. ومع ذلك، كما ذكرنا، لن يكون المتعافون من كورونا أول من يتم تطعيمهم الآن، لذلك من المحتمل أنه بحلول الوقت الذي يمكن فيه تطعيمهم، ستختفي لديم أعراض كورونا المزمنة.

هل يجوز أخذ لقاح الكورونا في نفس الوقت أو وقت قريب من تلقي لقاحات أخرى؟
لا توجد حتى الآن معلومات كافية حول هذا الأمر، وتشير التقييمات العامة إلى أنه لا يُتوقع حدوث مشاكل طبية خاصة عند تلقي لقاحات أخرى. ومع ذلك، في حالة عدم وجود معلومات دقيقة يوصى بالانتظار مع لقاح كورونا لمدة سبعة أيام على الأقل بعد تلقي أي لقاح آخر.

ماذا لم أصيب متلقي اللقاح بمرض قبيل تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح؟
في هذه الحالة، سيتم تأخير الجرعة الثانية حتى الشفاء من المرض. بشكل عام، يتم تحديد موعد الجرعة الثانية بناءً على التجارب السريرية التي توصلت إلى أن مستوى الأجسام المضادة المعادلة يصل إلى ذروته – في لقاح موديرنا عند إعطاء الجرعة الثانية بعد 28 يومًا من الأولى، وفي شركة فايزر بعد 21 يومًا من الجرعة الأولى. ومع ذلك، أثناء المرض، لن تكون هناك مخاطرة، حتى لو لم ترتفع الأجسام المضادة إلى الحد الأقصى. السلامة فوق كل شيء.
هل تناول المضادات الحيوية يتعارض مع اللقاح؟
لا، المضادات الحيووية ليس المشكلة بل المرض نفسه. وعليه، وكما في كل التطعيمات، يوصى بعدم تلقي اللقاح خلال مرض فعّال أو على الأقل بعد 24 ساعة من اختفاء اعراض الحمّى وغيرها.

هل الأشخاص ذوو الإعاقة في اليد ممنوعون من التطعيم؟
لا
هل الأمراض العصبية بما في ذلك الزهايمر والصرع والسكتة الدماغية واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا تسمح بالتطعيم؟
لا، ما دامت حالة المريض مستقرة ولا يوجد تدهور. لكن لا يمكن تلقي التطعيم أثناء السكتة الدماغية النشطة أو نوبة صرع أو نوبات الصرع المتكررة أو في حالة الارتباك عندما لا يكون لدى المريض مقدّم رعاية أو وصي يمكنه رعاية المريض.

هل إصابة اليد تمنع التطعيم؟
يمكن أن تسبب لقاحات كورونا آلامًا في العضلات وقد تحدّ أيضًا من حركة اليد. حتى الآن، لا توجد تجارب كبيرة في التطعيم بعد الإصابات باليد بأنّ اللقاحات من فايزر وموديرنا كانت صحية بع الاصابة. لذلك، يجب على المرء الانتظار حتى الشفاء من الإصابة قبل تلقي اللقاح.

متى تبدأ الحماية من المرض؟
تبدأ الحماية من فيروس كورونا بعد أسبوعين من الجرعة الأولى من اللقاح، لكنها ليست كافية: ستظل مستويات الأجسام المضادة المعادلة التي تتشكل في الجسم منخفضة. ووفقًا لشركات اللقاح، من المرجح أن يكون المرء محميًا من الكورونا بصورة كبيرة بعد أسبوعين من تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح: في لقاح موديرنا – بعد ستة أسابيع من الجرعة الأولى، وفي لقاح فايزر – بعد خمسة أسابيع من الجرعة الأولى.

alt

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر