238 ألف مشارك في ختام «مستعدون للمستقبل»

238 ألف مشارك في ختام «مستعدون للمستقبل»







في ختام فعاليات أسبوع التدريب التخصصي وملتقى المواد الدراسية الرابع بشعار (مستعدون للمستقبل)، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بلغ عدد المشاركين في الملتقى على مدى اليومين 238 ألف مشارك من داخل وزارة التربية والتعليم وخارجها، فيما بلغ عدد المشاركين في التدريب التخصصي 35 ألف معلم ومعلمة من المدارس الحكومية والخاصة، و2000 من قيادات المدرسة الإماراتية.…

في ختام فعاليات أسبوع التدريب التخصصي وملتقى المواد الدراسية الرابع بشعار (مستعدون للمستقبل)، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بلغ عدد المشاركين في الملتقى على مدى اليومين 238 ألف مشارك من داخل وزارة التربية والتعليم وخارجها، فيما بلغ عدد المشاركين في التدريب التخصصي 35 ألف معلم ومعلمة من المدارس الحكومية والخاصة، و2000 من قيادات المدرسة الإماراتية. كما بلغ عدد الزوار للمعرض الافتراضي لتقنيات التعليم الحديثة 32000 ألف مشارك، فيما بلغ عدد المشاركين في التدريب المختص بتوظيف المنصات التعليمية 10000 مشارك.

من جانبها قالت خولة الحوسني مدير إدارة التدريب والتنمية المهنية في الوزارة: «تناول التدريب التخصصي قيادة جودة حياة المتعلمين في المدرسة الإماراتية، ولهذه الغاية سعت وزارة التربية والتعليم لتمكين المؤسسة التعليمية وأصحاب القرار في القطاع العام والعالي الحكومي والخاص، من أدوات ومنهجيات ترتبط بجودة حياة المتعلمين من كل الجوانب الصحية، النفسية، والمعرفية والاجتماعية والرقمية، وقدمت البرامج الداعمة المباشرة وغير المباشرة؛ لمراعاة كل أنواع المتعلمين ومستوياتهم».

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أطلقت مسابقة أفضل الممارسات في توظيف المنصات التعليمية في العملية التعليمية، وذلك بهدف الاطلاع على أفضل تجارب المعلمين وإبداعاتهم في مجال توظيف المصادر التعليمية المتنوعة التي تحويها منصات التعلم الرقمية، التي وفرتها وزارة التربية والتعليم، حيث احتوت هذه المنصات على أدوات تعليم وتعلم متنوعة، ومصادر توفر خبرات حسية وتفاعلية تعزز دور الطلبة في التعلم الواقعي والنشط وتقيم تعلمهم. جاء ذلك على هامش ختام الملتقى الرابع للمواد الدراسية للمعلمين الرابع، الذي يحمل شعار «مستعدون للمستقبل»، التي تنظمه وزارة التربية والتعليم، وتمنح هذه المسابقة المعلمين في المدارس الحكومية والخاصة، فرصة مميزة، لمشاركة تجاربهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً