بلدية دبي تنظم برنامج التثقيف البيئي في دورته الـ 13 افتراضياً

بلدية دبي تنظم برنامج التثقيف البيئي في دورته الـ 13 افتراضياً







تنظم بلدية دبي برنامج «التثقيف البيئي» في دورته الـ13 للجمهور بشكل عام والطلبة بشكل خاص من سن 8 سنوات، والذي سيقام هذا العام بشكل افتراضي، خلال الفترة من 20 إلى 24 ديسمبر الجاري ولمدة ساعة يومياً خلال الفترة الصباحية.

تنظم بلدية دبي برنامج «التثقيف البيئي» في دورته الـ13 للجمهور بشكل عام والطلبة بشكل خاص من سن 8 سنوات، والذي سيقام هذا العام بشكل افتراضي، خلال الفترة من 20 إلى 24 ديسمبر الجاري ولمدة ساعة يومياً خلال الفترة الصباحية.

ويهدف البرنامج إلى نشر الوعي البيئي بين النشء وتوعيتهم بأهم القضايا البيئية والصحية المعاصرة المحلية والعالمية وغرس روح العمل التطوعي لديهم، والتعريف بالبيئة المحلية وأهم معالمها، والتعرف على الإرث البيئي المحلي، وبناء وتعزيز السلوكيات البيئية الإيجابية التي تساهم في الحفاظ على البيئة، وتطوير مهارات التفكير والإبداع لدى المشاركين، وتزويد المشاركين بالمهارات الحياتية المختلفة.

وقالت المهندسة علياء الهرمودي، مدير إدارة البيئة في بلدية دبي:«يعتبر البرنامج فرصة للأطفال للمشاركة في العديد من الورش التعليمية وخوض التجارب التي تساعدهم على فهم البيئة بشكل أفضل واكتساب مهارات تؤهلهم للحفاظ على البيئة. حيث إن نمط الحياة الحالي وانشغالهم بالألعاب الإلكترونية والتلفاز وغيرها يحرمهم من متعة اكتشاف البيئة وفرص التعلم والتعرف على البيئة المحلية». وأضافت:«يعتبر التثقيف البيئي أمراً بالغ الأهمية حيث إنه يساعد على فهم البيئة بشكل أفضل وعلى تشكيل القيم والسلوكيات التي نقوم بها بشكل يومي وتؤثر بشكل كبير على البيئة، ومن منطلق إعداد جيل واع يساهم في الحفاظ على البيئة».

برنامج

وسيشمل البرنامج محاضرات تثقيفية بيئية وصحية في قالب تعليمي مشوق، وورشة عمل وفيديو يتحدث عن شجرة الغاف وأهميتها مع كيفية المحافظة عليها مقدمة من متحف الاتحاد في إمارة دبي، وورش عمل بيئية منوعة عن التربة ومكوناتها مع شرح طبقات التربة وذلك من خلال عرض أفلام تتعلق بها مقدمة من متحف التربة، زيارات ورحلات افتراضية لمواقع بيئية مختلفة وذلك لتزويدهم بالمهارات الحياتية ولإشباع شغف حب الاستكشاف لديهم، وزيارة افتراضية للمحميات في الإمارة وتعريف الجمهور بها وأهميتها مع ذكر الحيوانات والنباتات التي تتواجد ضمن المحميات الطبيعية، بالإضافة إلى زيارة افتراضية للركن البيئي في مدينة الطفل والقيام بورش عمل بيئية افتراضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً