أطباء الإمارات يطلقون مبادرة لتطعيم فقراء العالم ضد «كوفيد 19»

أطباء الإمارات يطلقون مبادرة لتطعيم فقراء العالم ضد «كوفيد 19»







دشن أطباء الإمارات، أول مبادرة تطوعية إنسانية عالمية، لاستقطاب الأطباء وتأهيلهم لتطعيم الفقراء بلقاح كوفيد 19، في شتى بقاع العالم، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة، تحت شعار «لا تشلون هم»، في بادرة تعد الأولى من نوعها في مجال التطوع الصحي التخصصي، بالشراكة مع المؤسسات الصحية والمؤسسات المانحة، من خلال ائتلاف…

دشن أطباء الإمارات، أول مبادرة تطوعية إنسانية عالمية، لاستقطاب الأطباء وتأهيلهم لتطعيم الفقراء بلقاح كوفيد 19، في شتى بقاع العالم، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة، تحت شعار «لا تشلون هم»، في بادرة تعد الأولى من نوعها في مجال التطوع الصحي التخصصي، بالشراكة مع المؤسسات الصحية والمؤسسات المانحة، من خلال ائتلاف تطوعي إنساني عالمي.

محوران

وتشتمل المبادرة محورين، الأول: استقطاب وتدريب الكوادر الطبية افتراضياً وميدانياً على إدارة فرق التطعيم المتنقلة، ومهارات تخزين وتوزيع وإعطاء اللقاح، وفق المعايير العلمية، والإرشادات المتبعة من المؤسسات الصحية، ومنظمة الصحة العالمية، والمحور الثاني: تمكين الأطباء للتطوع في فرق التطعيم محلياً ودولياً، بالتنسيق مع المؤسسات الصحية، من خلال إعداد قائمة بيانات للأطباء المؤهلين والمتطوعين.

وأكد جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس إمارات العطاء، رئيس أطباء الإمارات، أن مبادرة تطوع للإنسانية العالمية، تقدم نموذجاً مبتكراً للتطوع الصحي التخصصي، تمكن الأطباء في خط الدفاع الأول، من اكتساب مهارات تخصصية في مجال التطعيمات، من خلال سلسلة من الملتقيات العلمية، وورش العمل التدريبية، التي تركز على التدريب العملي والافتراضي، وكذلك على آلية إدارة الفرق الطبية التطوعية المعينة في مهام التطعيم، إضافة إلى إعداد قاعدة بيانات من الكوادر الطبية المؤهلة، القادرة على المشاركة الفعالة في جهود التطعيمات، محلياً ودولياً، والتي استطاعت اجتياز التدريب العملي والافتراضي، للحصول على رخصة التطعيم الصحي التطوعي، الذي تم تصميمه من قبل أكاديمية زايد الإنسانية.

تمكين

أكد المدير التنفيذي لأطباء الإمارات، البروفيسور عبد الله بوشهاب، أن الإمارات تحرص على تمكين الأطباء، خصوصاً الشباب، في مجالات العمل التطوعي التخصصي، انطلاقاً من الإيمان الراسخ بدورهم في التنمية الصحية، كونهم شركاء في الخدمة المجتمعية المستدامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً