جلسة في الشيوخ الإيطالي حول الهجرة تنتهي بالتراشق والتدافع

جلسة في الشيوخ الإيطالي حول الهجرة تنتهي بالتراشق والتدافع







انتهت جلسة مجلس الشيوخ الإيطالي أمس الخميس، وسط صيحات واحتجاجات في محاولة لتمرير مرسوم أمني جديد من شأنه أن يضع حدا لقواعد وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، المنتمي لحزب الرابطة، بشأن الهجرة. وعندما أعطى وزير العلاقات مع البرلمان، فيديريكو دي إنكا، الثقة للحكومة للموافقة على المرسوم الجديد من دون أن يعطيه رئيس مجلس الشيوخ الكلمة،…




مجلس الشيوخ الإيطالي (أرشيف)


انتهت جلسة مجلس الشيوخ الإيطالي أمس الخميس، وسط صيحات واحتجاجات في محاولة لتمرير مرسوم أمني جديد من شأنه أن يضع حدا لقواعد وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، المنتمي لحزب الرابطة، بشأن الهجرة.

وعندما أعطى وزير العلاقات مع البرلمان، فيديريكو دي إنكا، الثقة للحكومة للموافقة على المرسوم الجديد من دون أن يعطيه رئيس مجلس الشيوخ الكلمة، اندلعت التوترات في القاعة وسط صيحات أعضاء مجلس الشيوخ، بينما انتزع بعض أعضاء حزب الرابطة اليميني المتطرف الميكروفون من دي إنكا لمنعه من التحدث.

وحاول إجنازيو لا روسا، رئيس المجلس، وضع حد لتدخل الوزير، لكنه اضطر في النهاية لتعليق الجلسة في ظل العراك الدائر، وفي ختام الجلسة، تجمع جزء كبير من أعضاء مجلس الشيوخ أمام طاولة رئيس مجلس الشيوخ، حتى أن بعضهم ضربها.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي داريو باريني، رئيس لجنة الشؤون الدستورية، عن أحداث هذا اليوم، في ثاني مرة يتم فيها إعاقة الموافقة على المرسوم بسبب شجار “إنه عمل جبان من مجموعة من البرلمانيين”.

ويوم أول أمس الأربعاء، احتل أعضاء مجلس الشيوخ من الرابطة وسط المجلس لمدة 45 دقيقة احتجاجاً على المرسوم، الذي يعتزمون استخدام كل ما هو معقول وغير معقول لإيقاف الموافقة عليه.

ويسعى اليمين المتطرف لتأخير إجراء ينهي إجراءات حزبهم في مسألة الهجرة، لأنه إذا لم تتم الموافقة على المرسوم الجديد قبل منتصف ليل غد السبت، فسيتعين أن تبدأ العملية من الصفر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً