البرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإيغور في الصين

البرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الإيغور في الصين







تبنى البرلمان الاوروبي الخميس، بغالبية ساحقة قراراً يدين النظام الصيني الذي يفرض العمل القسري على الأقليات الإويغورية والكازاخستانية و القيرغيزية التي تتعرض لانتهاكات لحقوق الإنسان “ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية” بحسب بيان. والقرار غير الملزم الذي تم تبنيه ب604 أصوات (معارضة 20 وامتناع 57 عن التصويت) يتهم الصين بممارسة اضطهاد متزايد على أبناء عدة اقليات دينية وعرقية “تمس كرامتهم وتنتهك…




جلسة للبرلمان الأوروبي (أرشيف)


تبنى البرلمان الاوروبي الخميس، بغالبية ساحقة قراراً يدين النظام الصيني الذي يفرض العمل القسري على الأقليات الإويغورية والكازاخستانية و القيرغيزية التي تتعرض لانتهاكات لحقوق الإنسان “ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية” بحسب بيان.

والقرار غير الملزم الذي تم تبنيه ب604 أصوات (معارضة 20 وامتناع 57 عن التصويت) يتهم الصين بممارسة اضطهاد متزايد على أبناء عدة اقليات دينية وعرقية “تمس كرامتهم وتنتهك حريتهم في التعبير الثقافي والعقيدة الدينية وحقهم في حرية التعبير وحقوقهم في حرية التجمع سلمياً”.

ودعا النواب الأوروبيون بكين “لوضع حد فوراً للاعتقالات التعسفية دون توجيه الاتهام والمحاكمات والادانات الجنائية بحق الإويغور وأفراد الأقليات الأخرى المسلمة واغلاق كل المخيمات ومراكز الاعتقال للأقليات العرقية ضحايا الحبس الجماعي والإفراج عن المعتقلين دون تأخير او شروط” كما جاء في بيان البرلمان.

ويتوقع النائب الاوروبي الفرنسي رافائيل غلوكسمان (الكتلة الاشتراكية والديموقراطية) الحريص على هذا الملف، من هذا الإعلان أن “يضع حداً لأربع سنوات من تواطؤ الأسرة الدولية وجبنها وخصوصاً القادة الأوروبيين” كما قال لإذاعة “ار اف اي” قبل التصويت.

وتتهم منظمات تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان بكين بأنها تعتقل في شينجيانغ (شمال غرب الصين) ما لا يقل عن مليون مسلم في “معسكرات إعادة تأهيل”.

وتتحدث بكين عن “مراكز للتدريب المهني” تهدف إلى إبعاد الأفراد عن التطرف الديني.

وتطبق السلطات الصينية في هذه المنطقة سياسة المراقبة القصوى بعد وقوع عدة اعتداءات دامية بحق مدنيين نسبت إلى انفصاليين إسلاميين إويغور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً