بايدن لن يتخلى سلاح ترامب المفضل… العقوبات

بايدن لن يتخلى سلاح ترامب المفضل… العقوبات







قالت مصادر مطلعة، إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لن يتوانى عن استخدام العقوبات، سلاح الرئيس دونالد ترامب المفضل، في إطار مساعيه لإعادة رسم السياسة الخارجية الأمريكية. غير أن المصادر قالت إن من المتوقع أن يسارع بايدن عندما يتولى الرئاسة في 20 يناير (كانون الثاني) المقبل، إلى إعادة تقييم نهج ترامب في استخدام القوة الغاشمة، ويتمهل…




الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن (أرشيف)


قالت مصادر مطلعة، إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لن يتوانى عن استخدام العقوبات، سلاح الرئيس دونالد ترامب المفضل، في إطار مساعيه لإعادة رسم السياسة الخارجية الأمريكية.

غير أن المصادر قالت إن من المتوقع أن يسارع بايدن عندما يتولى الرئاسة في 20 يناير (كانون الثاني) المقبل، إلى إعادة تقييم نهج ترامب في استخدام القوة الغاشمة، ويتمهل في الوقت نفسه في التفكير قبل أي تغييرات رئيسية فيما للدول الرئيسية المستهدفة بالعقوبات مثل إيران، والصين.

وسيكون التحدي الذي يواجهه اختيار العقوبات التي تستحق البقاء، والتي يمكن الاستغناء عنها، وأيها يمكن التوسع فيه.

وسيحدث ذلك بعد أرببعة أعوام من فرض فيها ترامب عقوبات اقتصادية بوتيرة غير مسبوقة كانت في كثير من الأحيان أحادية الجانب، لكنه أخفق رغم ذلك في إخضاع خصوم الولايات المتحدة، لإرادته.

وأكدت المصادر مشترطة الحفاظ على سرية هويتها، صياغة الاستراتيجية المعدلة، بالاستفادة من مراجعة واسعة لبرامج العقوبات، ستبدأ عقب تنصيب بايدن.

ومن المتوقع حتى قبل اكتمال التقييم أن يوضح بايدن أن العقوبات ستظل أداة محورية في يد الولايات المتحدة، لكنها لن تُستخدم تحت شعار “أمريكا أولا” الذي كان يسير السياسة الخارجية في إدارة ترامب.

وقال مصدران إن من الاحتمالات الأولى رفع العقوبات التي فرضها ترامب في سبتمبر (أيلول) على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية بسبب التحقيق في ارتكاب الجيش الأمريكي جرائم حرب محتملة في أفغانستان، وندد الحلفاء الأوروبيون بتلك العقوبات.

وقال مسؤول مطلع إن من الممكن أن يفرض بايدن أيضاً عقوبات مماثلة للعقوبات التي تفرضها بريطانيا والاتحاد الأوروبي على روسيا، بسبب تسميم أليكسي نافالني معارض الكرملين.

ولم يكن لدى فريق بايدن أي تعليق رسمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً