آخر الأخبار العاجلة

راشد بن حميد: عمل كبير شهدته الكرة الآسيوية خلال الأعوام الأخيرة رياضيون: نعاهد محمد بن زايد على بذل الجهد لإعلاء شأن الوطن محمد بن زايد.. فن القيادة ودعم الرياضة مغرّدون: صفاء القلوب ووحدة الكلمة سر الإمارات العظيم رئيس الدولة يشكر قادة الدول ووفودها على تعازيهم في رحيل فقيد الوطن برؤية محمد بن زايد.. الإمارات.. شراكات اقتصادية لازدهار البشرية سامي الجابرلـ « البيان »: الثقة مفتاح «الأبيض» لبلوغ المونديال عبدالله حسن: الظفرة يدفع ثمن تغيير مدربه الجولة 24.. الهابط الأول 67.5 مليون دولار ثمن لوحة لبيكاسو

عبر تاريخه الممتد لأكثر من 54 عاماً، تزينت سجلات نادي العين، على مستوى الفريق الأول، بعدد كبير من النجوم الذين لمعوا في ميادين كرة القدم، وأثروا الملاعب وتغنت بأسمائهم الجماهير البنفسجية، وهم يسطرون أروع الملاحم الكروية ويتوجون بالبطولات الداخلية والخارجية، وبينما آثر البعض منهم الاكتفاء بما قدموه في الملاعب والتفرغ لأعمالهم وحياتهم الخاصة، فضل البعض الآخر موصلة المسيرة والارتباط بالنادي الذي نشأوا وتربوا فيه كروياً وحققوا باسمه أمجادهم..

ويبرز نجم هجوم العين الأسبق ماجد العويس، كأحد النجوم الذين تابعوا مسيرتهم بالنادي بعد الاعتزال كعضو بمجلس إدارة شركة الكرة حالياً.

45

هداف العين التاريخي أحمد عبدالله أو (الغزال الأسمر) كما يلقبه الشارع العيناوي هو أشهر وأكثر اللاعبين الذين حققوا استمرارية مع العين، حيث امتدت مسيرة عطائه بالنادي لمدة (45) عاماً حتى اللحظة، منها 17 عاماً لاعباً فذاً يصول ويجول في الملاعب الخضراء ويطرب الجمهور بأهدافه الساحرة والحاسمة حتى عمر التاسعة والثلاثين، وبعد اعتزاله واصل مشوار العطاء بالنادي عبر سلك التدريب، حيث عمل مدرباً بالمراحل السنية وفريق الرديف، وحالياً يعمل مساعداً لمدرب الفريق الأول، وحقق مع الفريق البنفسجي جميع البطولات لاعباً ومدرباً باستثناء موسم 1976-1977.

جيل الآسيوية

ويعتبر الجيل الذي حقق مع العين دوري أبطال آسيا في وقت سابق من عام 2003 أكثر أجيال العين التي تخرج منها لاعبون واصلوا مسيرتهم مع الفريق بعد اعتزالهم اللعب بالعمل مدربين وإداريين بأكاديمية ومدارس الكرة العيناوية، فضلاً عن الفريق الأول، حيث يتواجد حالياً المدافع الدولي السابق عبدالله علي كمشرف للفريق البنفسجي، فيما يعمل المهاجم الزئبقي فيصل علي مساعد مدرب لفريق 19 سنة، والجناح الطائر شهاب أحمد مساعد مدرب 14 سنة، والحارس المتميز وليد سالم مدرب حراس 15 سنة، والمهاجم ناصر خميس مساعد مدرب فريق 12 سنة، وفي مجال الإدارة يعمل اللاعب الجوكر علي سلطان مسؤول الإداريين بأكاديمية الكرة، بينما اتجه المدافع الدولي السابق حميد فاخر للعمل الإعلامي كمقدم برامج بقناة العين التلفزيونية، ومن اللاعبين الذين دافعوا عن الشعار البنفسجي وامتد عطاؤهم بعد الاعتزال، أحمد حديد إداري فريق الرديف حالياً، وجاسم توفيق إداري فريق 13 عاماً، ومحمد راشد، مدرب فريق 15 عاماً.

ارتباط قوي

وأكد وليد سالم الحارس الدولي السابق، الذي يعمل حالياً مدرباً للحراس بالمراحل السنية، ارتباطهم القوي بالعين، وقال إن حبهم للنادي مقيم بالقلب، فقد تربوا وترعرعوا بين جدرانه، وهو الذي منحهم النجومية والشهرة، ولا يزال يحتضنهم، لافتاً إلى أن أبواب العين ظلت وستظل مفتوحة لجميع أبنائه اللاعبين الذين يرغبون في التواجد والعمل بالنادي، وقال: «نادي العين له أفضال كثيرة علينا نحن اللاعبين، ومهما فعلنا له فلن نوفيه حقه، وسنبذل قصارى جهودنا من أجل تقديم خبراتنا للأجيال الجديدة وترجمة جهود القيادة العليا».

واجب الابن

واعتبر فيصل علي المهاجم الدولي السابق، الذي يعمل مساعداً لمدرب فريق 19 سنة حالياً، أن استمرارهم بنادي العين بعد الاعتزال والعمل في خدمته هو واجب الابن لأبيه، وقال إن العين قدم لهم الشهرة والنجومية وحب الناس، وحالياً منحهم الفرصة للعمل بالأجهزة الفنية والإدارية لفرق الأكاديمية والمراحل السنية، وأكد أن جميع أبناء النادي من اللاعبين القدامى لن يترددوا في تلبية ندائه لهم في أي زمان ومكان وتحت كل الظروف، وبدوره أكد شهاب أحمد، الذي لقبته الجماهير بريكوبا الإمارات، أن نادي العين هو بيتهم الأول، وقال إن خدمتهم للنادي هي جزء يسير من جميل العين عليهم، فقد رعاهم وصقل مواهبهم وقدمهم للمجتمع والناس، ولذلك فهم دائماً رهن إشارته في أي وقت وتحت أي ظرف لنيل شرف خدمته من أي موقع.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/sports/emirates/2022-04-27-1.4422943

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single