كندا تخطط لإرسال رائد فضاء إلى القمر في 2023 ضمن مهمة أرتميس

كندا تخطط لإرسال رائد فضاء إلى القمر في 2023 ضمن مهمة أرتميس







سترسل كندا رائد فضاء إلى القمر في عام 2023 بفضل اتفاقية أُعلنت يوم الأربعاء مع الولايات المتحدة، حيث ستكون وكالة الفضاء الكندية جزءاً من محطة لونار غيتواي الفضائية التي ستبنيها وكالة ناسا الأمريكية في السنوات المقبلة في مدار القمر. وبموجب الاتفاقية، سيكون رائد فضاء كندياً جزءاً من مهمة أرتميس 2 لوكالة ناسا، والمقرر إجراؤها في عام 2023 والتي ستكون …




alt


سترسل كندا رائد فضاء إلى القمر في عام 2023 بفضل اتفاقية أُعلنت يوم الأربعاء مع الولايات المتحدة، حيث ستكون وكالة الفضاء الكندية جزءاً من محطة لونار غيتواي الفضائية التي ستبنيها وكالة ناسا الأمريكية في السنوات المقبلة في مدار القمر.

وبموجب الاتفاقية، سيكون رائد فضاء كندياً جزءاً من مهمة أرتميس 2 لوكالة ناسا، والمقرر إجراؤها في عام 2023 والتي ستكون أول مهمة مأهولة إلى القمر منذ برنامج أبولو في عام 1972. وسيكون لكندا أيضاً القدرة على إرسال رائد فضاء ثان إلى محطة لونار غيتواي.

وأعلن وزير الابتكار والعلوم والصناعة الكندي، نافديب باينز، أمس الأربعاء عن توقيع معاهدة بين وكالة الفضاء الكندية ووكالة الفضاء الأمريكية، معلناً أن الاتفاقية “لحظة مهمة في تاريخ الفضاء” لبلاده.

وشدد على أن كندا ستصبح بذلك ثاني دولة، بعد الولايات المتحدة ، ترسل رائد فضاء إلى الفضاء البعيد.

وأضاف باينز أن “معاهدة غيتواي بين كندا والولايات المتحدة تأخذ كندا إلى القمر لأول مرة. وستتعاون بلادنا مع منظمات الفضاء الأكثر تقدماً في العالم في العلوم والتكنولوجيا المتطورة لصالح البشرية”.

وفي العام الماضي، أعلنت كندا أنها ستستثمر 150 مليون دولار في محطة الفضاء الأمريكية لونار غيتواي.

وتخطط ناسا لبدء بناء المحطة الفضائية في مدار حول القمر اعتباراً من عام 2022.

والمحطة الفضائية الجديدة، التي ستحل محل محطة الفضاء الدولية الحالية التي يشارك فيها الاتحاد الأوروبي ودول أخرى أيضاً، يُفترض الانتهاء منها في عام 2026.

وتريد الولايات المتحدة أن تكون لونار غيتواي بمثابة منصة لاستكشاف القمر والمريخ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً