صحف عالمية: سياسات تركيا العرجاء تثير غضب العالم

صحف عالمية: سياسات تركيا العرجاء تثير غضب العالم







فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، زميلتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب نشر نظام دفاع صاروخي روسي الصنع، حصلت عليه العام الماضي، وهي الخطوة التي اهتمت بها كبرى الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء. ونبهت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها إلى دقة هذه الخطوة الأمريكية ضد تركيا، مشيرة إلى أن واشنطن تعبتر أنظمة “إس…




تركيا وأمريكا (أرشيف)


فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، زميلتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب نشر نظام دفاع صاروخي روسي الصنع، حصلت عليه العام الماضي، وهي الخطوة التي اهتمت بها كبرى الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء.

ونبهت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها إلى دقة هذه الخطوة الأمريكية ضد تركيا، مشيرة إلى أن واشنطن تعبتر أنظمة “إس 400” للصواريخ الأرض-جو الروسية لا تتوافق مع التكنولوجيا الخاصة بالناتو، وتشكل تهديداً للحلف، وهو ما دفعها إلى فرض العقوبات على أنقرة في النهاية.

وأشار أحد كبار الخبراء العسكريين في حديثه للصحيفة، إلى أن هذه العقوبات الأمريكية تستهدف تحديداً قطاع مشتريات الأسلحة في تركيا، الأمر الذي يزيد من حدة هذه الأزمة.

واللافت أن بعض من التقارير الدولية تناولت بالتفصيل أبرز التحديات الجيوسياسية التي تعاني منها تركيا الآن، خاصة في ظل تزايد حدة الأزمات السياسية التي تواجهها.

وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، أن ارتياح المستثمرين لعقوبات تركيا “المعتدلة” تخفي ورائها مشكلة أعمق في العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية، وتابعت أنه ستكون هناك حاجة إلى حلول وسط إذا كان الرئيس رجب طيب أردوغان يريد إعادة ضبط علاقة بلاده مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن قرار فرض إجراءات عقابية على أحد حلفاء الناتو يسلط الضوء على التوتر العميق بين تركيا وشركائها الغربيين، وهو بمثابة تذكير بالتحدي الشائك في السياسة الخارجية الذي سيرثه جو بايدن عندما يتولى منصب رئيس الولايات المتحدة الشهر المقبل.

واللافت أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، حيث قال التلفزيون الألماني في تقرير له إلى أن الغرب عموماً ينظر بسلبية وقلق من العلاقات التي بلورتها تركيا مع أكثر من حليف خارجي، ولعل أبرزهم حركة حماس.

وأوضح التقرير إلى أن وجود عناصر من حركة حماس في تركيا أدى إلى نية البرلمان الأوروبي معاقبة تركيا، مشيراً إلى أن بعض من المصادر الفلسطينية أعربت عن قلقها من تداعيات القرارات التي تتخذها بعض من الجهات النافذة في العالم بشأن تواجد حماس على أراضي بعض من الدول، خاصة تركيا.

وقال التقرير إن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد خلال المؤتمر الذي عقد في العاشر من ديسمبر(كانون الأول) الجاري بفرض عقوبات على تركيا وأردوغان، بسبب السياسة الخارجية التي وصفها البرلمان بالعدوانية والتي تقودها في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

والجدير بالذكر، أنه وفي ذات الإطار قالت صحيفة فايننشال تايمز إن وجود عناصر حركة حماس في تركيا بات يؤثر سلباً على موقف أردوغان شخصياً، مشيراً إلى أن الرئيس التركي قد خلص إلى أن نشر القوة الصلبة في الخارج يخدمه بشكل أفضل من التوافق مع القوة الناعمة الضعيفة للأوروبيين المنافقين، ومن سوريا إلى ليبيا يبدو أنه عازم على الوحدوية العثمانية الجديدة، إنه يطالب ببحر إيجه وشرق البحر المتوسط وثرواته الغازية.

وقالت الصحيفة إن تركيا باتت في موقف عمل صعب، وهي عضو في الناتو لكنها تشتري أنظمة دفاع جوي روسية، وهي عضو في مجموعة العشرين لكنها تستضيف حماس، هذه الصعوبة ليست فقط بسبب أردوغان.

واللافت أن الاتحاد الأوروبي أشار إلى أن السبب وراء هذه الأزمة هو سماح تركيا للمنظمات الإرهابية بأن يكون لها قواعد في أراضيها وتعمل من هناك، ومن بين هذه المنظمات حركة الجهاد التي تعمل في تركيا وكذلك حركة حماس الفلسطينية التي يقيم العديد من أعضائها في إسطنبول وتدعمهم حكومة أردوغان.

وقالت هذه المصادر إن هناك مخاوف من أن تضطر تركيا إلى الاستسلام للاتحاد الأوروبي وتقليص دعمها لحركة حماس بشكل كبير، وعموماً فإن التحديات التي تواجه تركيا الآن سواء بسبب العقوبات الأمريكية أو بسبب وجود حركة حماس باتت كثيرة بالفعل، ولن تتوقف في ظل الكثير من الأزمات التي تعيشها أنقرة الآن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً