الإيطاليون يتناقصون عددياً ومعدّل أعمارهم يرتفع

الإيطاليون يتناقصون عددياً ومعدّل أعمارهم يرتفع







يسجل عدد الإيطاليين تراجعاً مطرداً ومعدّل أعمارهم آخذ في الارتفاع، فيما لا تكفي أعداد المهاجرين لسد النقص الناجم عن التراجع السكاني، على ما أعلن المعهد الوطني للإحصاءات. الازدياد الطفيف في عدد السكان في إيطاليا مقارنة مع 2011 مرتبط حصراً بالأجانب وفي نهاية 2019، كانت إيطاليا تضم 5 ملايين و641 ألفاً و488 نسمة، أي بتراجع 175 ألف نسمة عن نهاية 2018، وأكثر بـ…




alt


يسجل عدد الإيطاليين تراجعاً مطرداً ومعدّل أعمارهم آخذ في الارتفاع، فيما لا تكفي أعداد المهاجرين لسد النقص الناجم عن التراجع السكاني، على ما أعلن المعهد الوطني للإحصاءات.

الازدياد الطفيف في عدد السكان في إيطاليا مقارنة مع 2011 مرتبط حصراً بالأجانب
وفي نهاية 2019، كانت إيطاليا تضم 5 ملايين و641 ألفاً و488 نسمة، أي بتراجع 175 ألف نسمة عن نهاية 2018، وأكثر بـ207 آلاف فقط مقارنة مع 2011، تاريخ آخر إحصاء واسع النطاق، وفق المعهد.
ارتفاع عدد الأجانب مقارنة بالمواطنين
وأشار المعهد إلى أن “الازدياد الطفيف في عدد السكان مقارنة مع 2011 مرتبط حصراً بالأجانب”، الذين تخطى عددهم للمرة الأولى 5 ملايين.
وبين 2011 و2019، تراجع عدد الإيطاليين بحوالى 800 ألف شخص (1.5%) فيما ازداد عدد الأجانب في البلاد بواقع مليون شخص (25.1%)، يضاف إليهم أكثر من مليون أجنبي حصلوا على الجنسية الإيطالية. وكان عدد النساء نهاية العام الماضي نحو 30 مليوناً و591 ألف امرأة، أي 51.3% من إجمالي السكان.
تشيّخ السكّان بدرجة متزايدة
ومن بين الملاحظات الأساسية في هذا المسح الجديد هو تشيّخ السكّان بدرجة متزايدة، إذ ازداد متوسط الأعمار في البلاد بواقع سنتين منذ 2011 ليصل إلى 45 عاماً. وبات الأشخاص فوق سن 45 عاماً يمثلون 53.5% من السكان، في مقابل 48,2 % سنة 2011.
ويتحدر نصف الأجانب من أوروبا (بينهم الثلث من بلدان الاتحاد الأوروبي)، يليهم الوافدون من إفريقيا وآسيا (ما يزيد بقليل عن 20% لكل من القارتين).
ويشكّل الرومانيون أكبر جالية أجنبية في إيطاليا مع أكثر من 1.1 مليون شخص، يليهم المتحدرون من ألبانيا والمغرب والصين وأوكرانيا.
كورونا فاقمت الأزمة
وقد نشر المعهد الوطني للإحصاءات نهاية الشهر الفائت وثيقة تظهر أن أزمة كورونا عززت الاتجاهات السكانية الكبرى في إيطاليا.
وفيما سجلت البلاد في 2019 أدنى عدد من الولادات منذ 150 عاماً مع 420 ألف ولادة، قد يتراجع العدد إلى 408 آلاف في 2020 و393 ألفاً في 2021، وفق توقعات المعهد.

وتشكّل الظروف غير المواتية في سوق العمل خصوصاً للشباب والنساء أحد أبرز العوامل التي أثرت سلباً على معدل الخصوبة في إيطاليا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً