جناح ذاكرة الوطن في مهرجان الشيخ زايد يربط الحاضر بالماضي

جناح ذاكرة الوطن في مهرجان الشيخ زايد يربط الحاضر بالماضي







أبوظبي في 16 ديسمبر / وام / يأخذ جناح “ذاكرة الوطن” في مهرجان الشيخ زايد زواره من الكبار والصغار إلى رحلة شيقة عن مسيرة الإمارات منذ بدايات تأسيس دولة الاتحاد، ليتابعوا بشغف تلك المسيرة المشرفة عبر أجهزة إلكترونية ذكية تسلط الضوء بالصوت والصورة على مراحل التطور التي عاشتها الإمارات حتى أضحت في مصاف أكثر دول العالم تقدماً وتحضراً ورقياً. فمنذ اللحظة الأولى من…

أبوظبي في 16 ديسمبر / وام / يأخذ جناح “ذاكرة الوطن” في مهرجان الشيخ
زايد زواره من الكبار والصغار إلى رحلة شيقة عن مسيرة الإمارات منذ
بدايات تأسيس دولة الاتحاد، ليتابعوا بشغف تلك المسيرة المشرفة عبر
أجهزة إلكترونية ذكية تسلط الضوء بالصوت والصورة على مراحل التطور التي
عاشتها الإمارات حتى أضحت في مصاف أكثر دول العالم تقدماً وتحضراً
ورقياً.

فمنذ اللحظة الأولى من دخول الزائر إلى الجناح، الذي ينظمه الأرشيف
الوطني، ويشكل نقطة مهمة لتعريف الجمهور بالثقافة والحضارة الإماراتية
عبر أقسامه المختلفة، تلفت انتباهه شاشة كبيرة تتوسط الساحة الخارجية
تعرض مقاطع فيديو لأقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب
الله ثراه”، التي تعد بمثابة الإرشاد والتوجيه للأجيال الحالية والقادمة
للحفاظ على المكتسبات وما وصلت إليه الإمارات من منزلة عالمية.

وتروي أركان الجناح التي تربط الحاضر بالماضي وتستشرف آفاق المستقبل،
قصة نجاح الإمارات، حيث يصطحب كل ركن منه الزائر في رحلة افتراضية عبر
الزمان ليعيش بين حقب الماضي ويرى ثمار وجهود المغفور له الشيخ زايد بن
سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في تأسيس دولة الاتحاد وترسيخ قواعد
النهضة التي وصلت إليها اليوم.

وتوثق معروضات الجناح مسيرة نجاح الإمارات وما حققته الإمارات من
إنجازات كبيرة في فترة زمنية وجيزة حتى أصبحت نموذجاً يحتذى به في كل
المجالات.

كما يتعرف الزائر في ركن “على خطى زايد” على جهود الشيخ زايد في شتى
المجالات واهتمامه “رحمه الله” بالعنصر البشري وتنمية الموارد البشرية،
بالإضافة إلى اهتمامه بالزراعة والصحة وبكافة المجالات المهمة التي
ساهمت في بناء الدولة، بينما يوثق أحد الأركان إنجازات صاحب السمو الشيخ
خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، في ظل اهتمام القيادة
الرشيدة بالعنصر البشري ورؤيتها الثاقبة للمستقبل، لتصبح الإمارات في
مصاف دول العالم على المستويات كافة.

وعبر شاشات الآيباد يمكن للزائر التعرف على أي إمارة من الإمارات السبع
بمجرد اختيار اسمها من على الشاشة الذكية، التي توضح له عن تاريخ
الإمارة وكل ما يتعلق بها في كافة المجالات، لينتقل إلى ركن آخر يضم
مجموعة من الخرائط والوثائق التي تؤرخ لفترة ما قبل الاتحاد ثم يتعرف في
ركن “الأرشيف الوطني” على مسيرة الدولة منذ عام 1968 وحتى الوقت الحالي،
وعلى تأسيس الأرشيف الوطني وإصداراته المتنوعة ليختم الزائر جولته بركن
مخصص للأطفال، يقدم لهم الكثير من المعلومات التثقيفية حول إنجازات
القيادة الرشيدة وما حققته الدولة من نجاحات في مختلف المجالات، وذلك
عبر عرض متواصل لصور ووثائق نادرة تروي تاريخ الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً