“الأوقاف” توضح موعد وحكم وطريقة “صلاة الاستسقاء” الجمعة المقبلة

“الأوقاف” توضح موعد وحكم وطريقة “صلاة الاستسقاء” الجمعة المقبلة







وزعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، خطبة صلاة الاستسقاء على جميع خطبائها تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإقامة صلاة الاستسقاء في جميع مساجد ومصليات الدولة، بعد غدٍ، قبل أذان صلاة يوم الجمعة بعشر دقائق.

ff-og-image-inserted

وزعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، خطبة صلاة الاستسقاء على جميع خطبائها تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإقامة صلاة الاستسقاء في جميع مساجد ومصليات الدولة، بعد غدٍ، قبل أذان صلاة يوم الجمعة بعشر دقائق.

وأكد المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة، الدكتور عمر حبتور الدرعي، أن صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة في حق من يحتاج إلى المطر، تستهدف التضرع إلى الله لطلب السقيا عند تأخر المطر عن وقت نزوله، لينعم على عباده بالغيث، موضحاً أن ولي الأمر هو من يدعو لإقامة هذه الصلاة.

وعن وقت صلاة الاستسقاء، أوضح الدرعي أنه يمكن أداء الصلاة خلال الفترة من بعد ارتفاع الشمس، وحتى زوالها، حيث يخرج إليها المصلي بخشوع وسكينة وتواضع ورقة قلب، ليستجلب ما عند الله من خير ورحمة، ويكون لسانه رطب بالاستغفار وقلبه ممتلئ بالإيمان.

وقال الدرعي: “يشرع أن يتهيأ الناس لصلاة الاستسقاء قبل الخروج إليها من خلال عقد النية على التوبة الصادقة والعزم على العودة للمعصية والاستغفار، كما يشرع التصدق قبلها”.

وفيما يتعلق بطريقة أداء صلاة الاستسقاء، أشار الدرعي إلى أن الإمام يصليها بالناس ركعتين، حيث يجهر في الأولى بالفاتحة، وسورة الأعلى، والفاتحة والضحي في الركعة الثانية، ثم يتشهد ويسلم ويأمر الناس بالجلوس بعد الصلاة ويقف ليخطب فيهم من دون صعود إلى المنبر للمبالغة في التضرع إلى الله، على أن تكون الخطبة مثل خطبة العيد، لكن مع استبدال التكبير بالاستغفار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً