سيف بن زايد يلقي كلمة في لقاء عالمي افتراضي حول حماية الأطفال

سيف بن زايد يلقي كلمة في لقاء عالمي افتراضي حول حماية الأطفال







أبوظبي في 16 ديسمبر / وام / القى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كلمة رئيسية في لقاء عالمي افتراضي جمع قيادات دولية ضمن سلسلة جلسات حلول قمة #معا_لإنهاء _العنف التي تعمل على تعزيز الجهود الدولية لحماية الأطفال بتنظيم من ” تحالف حماية الطفل في العمل الإنساني” الذي تتم إدارته من منظمة اليونيسف …

أبوظبي في 16 ديسمبر / وام / القى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل
نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كلمة رئيسية في لقاء عالمي
افتراضي جمع قيادات دولية ضمن سلسلة جلسات حلول قمة #معا_لإنهاء _العنف
التي تعمل على تعزيز الجهود الدولية لحماية الأطفال بتنظيم من ” تحالف
حماية الطفل في العمل الإنساني” الذي تتم إدارته من منظمة اليونيسف
بالشراكة مع منظمة أنقذوا الأطفال /Save the Children/.

حضر اللقاء وتحدث فيه أيضا جلالة الملكة سيلفيا ملكة السويد وأريا
جوليانا رويز ساندوفال سيدة كولومبيا الأولى، ومعالي وزير الاتصالات
الأسترالي بول فليتشر، ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد
ومفوضة الشؤون الداخلية الأوروبية إيلفا يوهانسون والممثلة الخاصة
للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال، نجاة معلا مجيد، وهنرييتا ﻫ.

فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، ومدير عام منظمة الصحة العالمية
الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ونائب وزير الخارجية الياباني ساتوشي
ناكانيش والدكتور هاورد تايلور المدير التنفيذي للشراكة العالمية لإنهاء
العنف ضد الأطفال وعدد من المختصين والمسؤولين العالميين، كما شهد
اللقاء عددا من المداخلات التي قدمها أطفال حول العالم.

وأشادت الشراكة العالمية لإنهاء العنف ضد الأطفال بجهود دولة
الإمارات في مجال حماية الأطفال ودورها العالمي الرائد في تعزيز ودعم
المنظمات العالمية العاملة في حماية الأطفال والساعية لتوفير البيئة
المناسبة لكي يتمكن كل طفل من النمو والتطور والتمتع بحياة كريمة وآمنة.

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في كلمته، أهمية مثل هذا
التجمع العالمي الإنساني الكبير الهادف لتعزيز العمل الدولي المشترك
والساعي لإيجاد الحلول والوسائل الناجعة لعدد من التحديات التي تواجه
البشرية وهي تحارب من أجل مستقبل أفضل لأطفال العالم.

وأشار سموه إلى أن التحديات كبيرة، والعمل متواصل، وقال ” إننا ندعم
كل خطة تمضي بالبشرية قدما نحو بيئة أكثر أمانا للطفل ومجتمع أكثر
استقرارا وأسرة أكثر تلاحما، مضيفا سموه أن الأطفال يواجهون تحديات
جسيمة في عالمنا المعاصر، ويقع علينا جميعا مسؤولية قانونية وأخلاقية
وإنسانية في حمايتهم وتوفير البيئة الملائمة لهم في الحصول على حقوقهم
الأساسية في الصحة والتعليم والمأكل والملبس والمسكن والتنشئة الصحية
التي تمكنهم من تحقيق أحلامهم وآمالنا بهم كجيل المستقبل الذي يقع على
عاتقه بناء الحضارة الإنسانية والارتقاء بها”.

وأوضح سموه أن جانبا رئيسيا من الجهود يجب أن تنصب نحو الأسرة خط
الدفاع الأول عن الطفولة، الذي به تتعزز القيم الروحية والمادية
والسلوكية للطفل، فلا بد من توجيه جانب من الجهود نحو تعزيز أمن الأسرة
الاجتماعي والاقتصادي وتلبية متطلبات الأسرة الأساسية لتكون بيئة آمنة
مستقرة، ونواة للمجتمع الذي نريد، من خلال تعزيز وتحديث القوانين
والتشريعات التي تضمن استدامة هذه الجهود، بحيث يتم النظر في إيجابيتها
والعمل على تطويرها وتمكينها من تلبية متطلبات التطور المجتمعي والتقني،
لتبقى على قدم وساق من التغييرات والتحديات التي تواجهنا والتي أيضا قد
تواجهنا.

كما أشار سموه إلى أهمية أن تشمل الجهود كافة التشريعات والاشتراطات
ووسائل وأساليب تعزيز أمن الطفولة وحمايتها عبر العالم الرقمي لتواكب
التحديات التي طرأت في ظل هذا التطور التقني والثورة الصناعية الرابعة
وبروز عالم الذكاء الاصطناعي، مؤكدا سموه أن هذه التحديثات يكون بوسعها
أن تزرع الثقة في قلوب وأفئدة الاطفال وتعزز ثقتهم في أنفسهم، ولا تضع
الحواجز بينهم وبين الأسرة بل على العكس تجعل الأسرة مصدرا أساسيا
للتمكين والثقة لا أن يجدها الطفل خارج هذه المنظومة المجتمعية.

واختتم سموه كلمته بالقول إنه من الهام أن تكون الحكومات المحلية حول
العالم، قادرة على استشراف هذه التحديات الحالية والقادمة وتكون ذات
قابلية للتطور لتوفر دعما مستداما للمبادرات الوطنية التي تبدأ في
المنزل والتي تنصب أهدافها على تعزيز حماية الطفل وتقوية علاقته بأسرته
ومحيطه المجتمعي، كما تعمل هذه المبادرات على تقوية دور المجتمع لتوفير
الحماية للطفل.

وستجمع قمة #معا_لإنهاء _العنف عددا من القادة والأطفال على مستوى
دول العالم الذين سيشاركون رؤيتهم لعالم خال من العنف ويمهدون الطريق
لما يجب أن يحدث للقضاء على العنف بحلول عام 2030 وتهدف إلى إلهام
المجتمعات نحو بذل الجهود للقضاء على كل أشكال العنف على مستوى العالم.

يشار إلى أن “تحالف حماية الطفل في العمل الإنساني” يدعم جهود الجهات
الفاعلة الإنسانية الساعية لتطبيق تدخلات فعالة وعالية الجودة في مجال
حماية الطفل في السياقات الإنسانية.

كما يعمل التحالف من خلال مجموعات العمل الفنية وفرق العمل التابعة
له على تطوير معايير تشغيلية مشتركة بين الوكالات ويوفر الإرشادات
والتوجيه الفني لدعم عمل الجهات الفاعلة في مجال حماية الطفل في
السياقات الإنسانية المختلفة.

وتتضمن أولويات “تحالف حماية الطفل في العمل الإنساني” الإستراتيجية
وضع البرامج بشكل تكاملي، وتطوير البرامج استنادا إلى الأدلة، وضمان
إمكانية تطبيقها في المجتمعات المحلية – في وضع برنامج عمل التحالف،
والأهم من ذلك، في صياغة خطط العمل التنفيذية لمجموعات العمل الأربعة،
وفرق العمل الستة، التابعة للتحالف.

وتتعاون في هذا السياق المجموعات العضوة في التحالف، والتي يصل عددها
إلى 100 مجموعة، على تنفيذ الخطة الإستراتيجية للتحالف وخطط العمل
الأخرى.

وتدير منظمة اليونيسف التحالف بالشراكة مع منظمة أنقذوا الأطفال
/Save the Children/، كما أن اليونيسف تشارك في إدارة مجموعة عمل التعلم
والتنمية، وأيضا فرقة العمل المعنية بجهود حماية الطفل القائمة على
المجتمع، وفرقة العمل المعنية بإدارة الحالة وجميعها تابعة للتحالف.

وتعد الإمارات من الدول الريادية في مجال حماية الطفل وهي عضو في
العديد من المبادرات الدولية المعنية بحماية الأطفال وتعمل المؤسسات
المعنية بالدولة على تعزيز وتوفير البيئة المناسبة لكي يتمكن كل طفل من
النمو والتطور والتمتع بحياة كريمة وآمنة، كما توفر الدولة القوانين
التي تضمن وتعزز حماية الأطفال من أي شكل من أشكال العنف أو إساءة
المعاملة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً