نورة الكعبي تزيح الستار عن لوحتين نادرتين لبوتيتشيلي ورامبرانت

نورة الكعبي تزيح الستار عن لوحتين نادرتين لبوتيتشيلي ورامبرانت







دبي في 16 ديسمبر / وام / أزاحت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب مساء أمس الستار عن لوحتين نادرتين لبوتيتشيلي ورامبرانت في معرض سوذبيز دبي بمركز دبي المالي العالمي . جاء ذلك خلال استضافة معاليها من قبل “سوذبيز دبي” كضيف شرف في المعرض الخاص بإزاحة الستار عن روائع بوتيتشيلي ورامبرانت بحضور إدوارد غيبس رئيس سوذبيز الشرق…

دبي في 16 ديسمبر / وام / أزاحت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة
الثقافة والشباب مساء أمس الستار عن لوحتين نادرتين لبوتيتشيلي
ورامبرانت في معرض سوذبيز دبي بمركز دبي المالي العالمي .

جاء ذلك خلال استضافة معاليها من قبل “سوذبيز دبي” كضيف شرف في
المعرض الخاص بإزاحة الستار عن روائع بوتيتشيلي ورامبرانت بحضور إدوارد
غيبس رئيس سوذبيز الشرق الأوسط، وكاتيا نونو رئيس سوذبيز دبي، وجورج
جوردن الرئيس العالمي المشارك لقسم اللوحات والرسومات القديمة في
سوذبيز، حيث سيتم عرض اللوحتين على الجمهور بمركز دبي المالي العالمي
اليوم .

وستعرض اللوحتان في مزاد نيويورك في شهر يناير 2021 ومن المتوقع أن
تحققان أكثر من 100 مليون دولار حيث تعتبران الأعلى قيمة على الإطلاق
التي تعرض من قبل دار المزادات في منطقة الشرق الأوسط .

وعبرت معالي نورة الكعبي عن سعادتها بالكشف عن لوحتين لاثنين من أهم
عظماء الفن في التاريخ قبل عرضهما في المزاد الشهر المقبل، مجددة شكرها
لدار سوذبيز لجلب مجموعة من أفضل الأعمال الفنية في تاريخ البشرية إلى
الإمارات ومنح خبراء وعشاق الفنون فرصة الاستماع بها.

وأشارت معاليها إلى أنه رغم الاختلاف بين بوتيتشيلي ورامبرانت من حيث
موطنهما الأصلي والعصور التي عاشا فيها، ومدارسهما وأساليبهما الفنية،
إلا أنها يبقيان فنانين استثنائيين تجاوزا حدود زمانهما وتركا بصمة فنية
لا تنسى.

ولفتت إلى أن هذه الخطوة من دار سوذبيز تسهم في ترسيخ مكانة الإمارات
على المشهد الفني العالمي، وتثري الحياة الثقافية في الدولة وتشجع
المجتمع على استكشاف هذه التحف الفنية الفريدة والاستمتاع بجمالها .

من جانبها، قالت كاتيا نونو، رئيس سوذبيز دبي : ” نحن فخورون بمشاركة
معالي نورة الكعبي في إزاحة الستار عن هاتين اللوحتين لعملاقين من تاريخ
الفن ” رامبرانت وبوتيتشيلي ” في دولة الإمارات ” .

وأضافت : ” على مدار عقود عديدة من عملنا مع هواة جمع المقتنيات في
المنطقة، وخلال الفترة الماضية في معارضنا المتنوعة في مركز دبي المالي
العالمي، اكتشفنا تقدير عملائنا في منطقة الشرق الأوسط العميق لأفضل
الأعمال في تاريخ الفن، وتعتبر لوحة بوتيتشيلي أعلى الأعمال قيمة في
تاريخ سوذبيز، لذا كان من المهم بالنسبة لنا الاحتفال بهذه اللحظة
التاريخية من خلال جلب اللوحة إلى الإمارات، انطلاقا من مكانتها كدولة
تحتفي بالتاريخ واستشراف ملامح المستقبل “.

بدروه، قال جورج جوردن، الرئيس العالمي المشارك لقسم اللوحات
والرسومات القديمة في سوذبيز: ” يعتبر كل من بوتيتشيلي ورامبرانت من
أكثر الأسماء شهرة في تاريخ الفن الغربي، حيث تزين أعمالهما المرموقة
جدران أعظم المؤسسات في جميع أنحاء العالم، وفيما كانت زيارتي الأخيرة
إلى دبي لمرافقة عمل رائع آخر قام به رامبرانت، والمعلق الآن في متحف
اللوفر أبوظبي، وهو مكان استثنائي يناسب هذا العمل الاستثنائي، فإن من
عظيم الشرف لي الآن أن أحضر كشف النقاب عن تحفتين أخريين بجودة المتاحف
في دبي، وكلاهما يظهر الآن فقط بعد سنوات عديدة ضمن المجموعات الخاصة”.

يذكر أنه في أوائل عصر النهضة في إيطاليا، أصبحت صور الشخصيات أحد
أرقى الفنون، وكان ساندرو بوتيتشيلي من فلورنسا في طليعة المساهمين في
هذا التحول، حيث صورت أعماله في النصف الثاني من القرن الخامس عشر
بمباشرة ورؤية غير مسبوقة قبل عقود من رسم ليوناردو دافنشي لوحة
الموناليزا الشهيرة .

وفي سن مبكرة، حظي بوتيتشيلي بتقدير وشهرة كبيرة، مما جعله أحد أكثر
الفنانين إقبالا من قبل أثرياء إيطاليا، وبالرغم من إنجازه لمجموعة من
أروع الأعمال الفنية التي تركت بصمة في تاريخ الفن الغربي، لم يتبق
اليوم سوى حوالي 12 لوحة موزعة في عدد من المجموعات الفنية في أرقى
المتاحف حول العالم.

وستعرض سوذبيز واحدة من أرقى أعمال بوتيتشيلي، ” الشاب الذي يحمل
الدائرة “، بسعر مقدر يتخطى 80 مليون دولار، ما يجعلها واحدة من أهم
اللوحات، في أي فترة، التي تظهر في مزاد علني.

وتعتبر لوحة “إبراهيم والملائكة الثلاثة” من اللوحات الزيتية الجميلة
التي تشبه الأحجار الكريمة ورسمت عام 1646، ويبلغ حجمها 6 ½ X 8 ⅜ بوصة
/16 × 21 سم/ فقط، وهي من بين أفضل الأعمال التي تعود للعصر الذهبي
للفنان الهولندي رامبرانت التي تعرض في مزاد على الإطلاق.

وكان آخر ظهور للوحة في مزاد في لندن عام 1848، عندما بيعت مقابل 64
جنيها إسترلينيا، حيث ستعود للمزاد في شهر يناير المقبل بسعر مقدر يصل
إلى 20 – 30 مليون دولار.

ومن بين 136 لوحة عن الكتاب المقدس رسمها رامبرانت، يعد العمل الحالي
واحدا من خمس لوحات فقط متبقية في أيد خاصة، فيما توجد الغالبية العظمى
في مجموعات المتاحف البارزة، ومن بين هذه اللوحات، يوجد 29 لوحة فقط
تصور مشاهد من العهد القديم، حيث تمثل اللوحة الحالية أحد لوحتين فقط في
أيد خاصة.

جدير بالذكر أن سوذبيز عرضت في أكتوبر 2018، لوحة زيتية نادرة رسمها
رامبرانت في دبي، واستحوذ عليها متحف اللوفر أبوظبي لمجموعته الدائمة.

يشار إلى أن سوذبيز دبي أطلق رسميا من قبل دار المزادات العالمية في
مارس 2017، ويقع المعرض في مركز دبي المالي العالمي، ويقدم برنامجا
نابضا بالحياة دائم التطور للفعاليات على مدار العام، بما في ذلك
المعارض والمزادات والنقاشات والمحادثات والساعات وتقييمات المجوهرات،
والتي تعكس مجموعة واسعة من مزادات سوذبيز الدولية، وخدمة العملاء.

– خات –

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً