شرطة ابوظبي تحث الأسر على الالتزام باشتراطات السلامة

شرطة ابوظبي تحث الأسر على الالتزام باشتراطات السلامة







كثفت شرطة ابوظبي التوعية الوقائية للأسر حاثة أولياء الأمور على الالتزام بالاجراءات السلامة والتقيد بالقوانين والانظمة التي  وضعت من أجل سلامتهم وسلامة ابنائهم تحت شعار “شتاؤنا آمن وممتع”

كثفت شرطة ابوظبي التوعية الوقائية للأسر حاثة أولياء الأمور على الالتزام بالاجراءات السلامة والتقيد بالقوانين والانظمة التي وضعت من أجل سلامتهم وسلامة ابنائهم تحت شعار “شتاؤنا آمن وممتع”

وناشدت #شرطةأبوظبي أولياء الأمور بضرورة حث ابنائهم مستخدمي الدراجات النارية على القيادة الآمنة و الالتزام بشروط السلامة العامة وخصوصا عند استخدامها في #البر وعدم #القيادةبتهور لتجنب وقوع #الحوداث.

وأكدت بضرورة تعزيز الاشتراطات الوقائية لحماية الأطفال من حوادث السقوط من البنايات او المباني السكنية والاهتمام بالمراقبة الدائمة للأطفال عند اقترابهم من النوافذ وحذرت من مخاطر ترك قطع أثاث ملاصق للنوافذ تفاديا لاستخدامها من الأطفال بغرض الفضول مايؤدي إلى وقوع حوادث سقوط مأساوية.

وشددت على ضرورة إغلاق الشرفة دائماً، ووضع المفتاح في مكان لا يصل إليه الأطفال، وعدم استغلال الأطفال الأكبر سناً للبلكونة كمكان لترفيه الزوار عندما يكون الوالدان خارج المنزل والتأكد من عدم وجود أي شيء يمكّن الطفل من الصعود إلى جدران أو قضبان البلكونة ليتعلق عليها.

وأكدت أهمية التزام مستخدمي الدراجات الهوائية في المسارات المخصصة لها، وفي المنتزهات، والابتعاد عن المناطق المزدحمة بالمركبات، وعدم السير عكس الاتجاه، وحثت على ضرورة ارتداء خوذة الرأس واستخدام أغطية الحماية للذراعين والركبتين، تزويد الدراجة بمصباح أمامي أبيض وخلفي أحمر اللون، وضع لوحة خلفية عاكسة للضوء لتنبيه مستخدمي الطريق، وعدم حمل أوزان تؤثر على توازن مستخدم الدراجة .

كما حثت أولياء الأمور على ضرورة الحذر عند الاشتراك أو شراء الألعاب الالكترونية عبر الأنترنت وعدم الإفصاح عن تفاصيل بيانات البطاقة الائتمانية حفاظاً على سريتها، والشراء عبر المواقع الموثوقة التي تطبق ضوابط آمنة، واستخدام بطاقة مصرفية ذات رصيد محدود حتى لا يكونوا عرضة للاحتيال والقرصنة ما يؤدي الى خصم مبالغ شهرية من البطاقة البنكية.

وطالبت بمضاعفة الرقابة على الأطفال خلال فترة الاجازة الشتوية و عدم الانشغال عنهم وحماية الصغار من مخاطر الابتزاز والإساءة عبر مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي والالعاب الالكترونية مثل حالات التنمر والتهديد وحالات التحرش واستدراج الصغار لمشاركة صورهم وبياناتهم وتوريطهم في أنشطة غير أخلاقية .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً