تحذير: الوزن الزائد له علاقة بمرض كورونا الحاد

تحذير: الوزن الزائد له علاقة بمرض كورونا الحاد







وسَع مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) تحذيره من مخاطر فيروس كورونا لتشمل الأشخاص المصابين بزيادة الوزن. وقد تم إدراج السمنة والسمنة المفرطة ضمن قائمة مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها للحالات المرضية التي جعلت الأشخاص عرضة بشكل أكبر لخطر للإصابة بأمراض خطيرة من الفيروس المسبب لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). ومع ذلك، فإن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها يقول…

وسَع مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) تحذيره من مخاطر فيروس كورونا لتشمل الأشخاص المصابين بزيادة الوزن.

وقد تم إدراج السمنة والسمنة المفرطة ضمن قائمة مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها للحالات المرضية التي جعلت الأشخاص عرضة بشكل أكبر لخطر للإصابة بأمراض خطيرة من الفيروس المسبب لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ومع ذلك، فإن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها يقول إن البالغين من أي عمر والمصابين بزيادة الوزن، قد يكونون ببساطة عرضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بمرض شديد بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويشرح الدكتور دونالد هنسرود، مدير برنامج مايو كلينك (Mayo Clinic) للحياة الصحية، سبب زيادة السمنة ومضاعفاتها، لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أضعافًا مضاعفة.

السمنة تزيد من خطر الاصابة بكورونا

القيام بنشاط بدني يومياً للحد من السمنة المفرطة

ويقول هنسرود: “السمنة بحد ذاتها مرتبطة بعدد من المضاعفات منها داء السكري، وضغط الدم المرتفع، وعسر شحميات الدم، وأمراض القلب. كل هذا كان موجودًا قبل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). علاوة على ذلك، فإن أكثر من ثلثي السكان مصابون بزيادة الوزن أو السمنة”.

مضيفاً: “والآن يأتي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولدينا جميع المشكلات التي واجهتنا من قبل مضافًا إليها بعض المشكلات الإضافية”.

وبحسب مدير البرنامج في مايو كلينيك، ترتبط السمنة بالتهاب منخفض الدرجة وتؤثر على جهازنا المناعي. وهو ما يؤثر على قابليتنا للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). ويعد الأشخاص المصابون بالسمنة أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ومضاعفاته، ومنها الوفاة، مقارنةً مع الأشخاص غير المصابين بها.

كما ان الأشخاص المصابين بداء السكري وبعض المضاعفات الأخرى للسمنة، معرضون أيضًا لخطر متزايد. لذا فالسمنة ومضاعفاتها بحد ذاتها تأخذ مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وترفعها بشكل كبير، بحسب هنسرود.

وتعريف الوزن الزائد هو أن يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) ما بين 25 و29.9. أما مؤشر كتلة الجسم البالغ 30 أو أكثر فيُصنف على أنه سُمنة.

تأثير جائحة كورونا على عادات الاكل

تؤثر السمنة بشكل كبير على جهاز المناعة

يقول الدكتور هنسرود إنه كان من المثير للاهتمام رؤية التباين في كيفية تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على عادات الأكل لدى الناس.

مضيفاً: “كان لديّ مرضى اكتسبوا الكثير من الوزن لأنهم كانوا أقل نشاطًا، فهم يأكلون طعامًا شهيًا وهم متوترون. وكل هذا سبّب زيادة في اكتساب الوزن وساهم في الإصابة بالسمنة. ومن ناحية أخرى، كان لديّ مرضى فقدوا وزنًا، فهم يتناولون الطعام خارج المنزل بشكل أقل. ويطبخون أكثر في المنزل وبالتالي يأكلون بشكل صحي ويحاولون إدخال بعض النشاط إلى حياتهم، ونتيجة لذلك فقدوا الوزن. إن التباين في كيفية تأثير ذلك على الناس واسع حقًا”.

وينصح الدكتور هنسرود ادارة الوزن وتحسين الصحة من خلال القيام بالتالي:

  • القيام بقليل من النشاط كل يوم. وهذا لا يعني الذهاب إلى صالة رياضية، بل قد يكون الأمر بسيطًا بقدر المشي قليلًا.
  • بالنسبة لمن يعملون من المنزل، حاولوا أخذ فترات راحة كل 30 دقيقة للتحرك، سواءً بتأدية تمارين الإطالة أو التجول.
  • الجأوا إلى خيارات غذائية صحية، سواء فيما يخص تناول الطعام في الخارج أو الطبخ في المنزل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً