أول حكومة كويتية في العهد الجديد

أول حكومة كويتية في العهد الجديد







أدت الحكومة الكويتية الجديدة، برئاسة صباح الخالد الحمد الصباح، أمس، اليمين الدستورية، أمام أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الجابر، بعد أيام من انتخابات مجلس الأمة الكويتي الجديد.

أدت الحكومة الكويتية الجديدة، برئاسة صباح الخالد الحمد الصباح، أمس، اليمين الدستورية، أمام أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الجابر، بعد أيام من انتخابات مجلس الأمة الكويتي الجديد.

وتعتبر هذه الحكومة، هي الحكومة الـ 37 في تاريخ الكويت، والأولى في العهد الجديد. وأكد أمير الكويت، على أهمية الارتقاء بالخدمات العامة، والتصدي للقضايا الجوهرية التي تهم الوطن والمواطنين، والعمل على ترسيخ دولة القانون والمؤسسات، وإعلاء مصلحة الكويت، لتبقى فوق كل اعتبار.

استقبل أمير الكويت، بقصر بيان، صباح أمس، وبحضور ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد رئيس مجلس الوزراء، الشيخ صباح الخالد لأداء اليمين الدستورية، بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء، كما قدم الوزراء، حيث أدوا اليمين الدستورية أمامه، بمناسبة تعيينهم في مناصبهم الجديدة.

وزراء جدد

وتشكلت الحكومة الجديدة من 15 وزيراً ووزير دولة، ضمنهم وزراء جدد، أبرزهم ثامر علي الصباح وزيراً للداخلية، وحمد جابر الصباح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع، ومحمد عبد اللطيف الفارس وزيراً للنفط. فيما تولت الدكتورة رنا عبد الله عبد الرحمن الفارس، وزيراً للأشغال العامة، ووزير دولة لشؤون البلدية، في حين بقيت بعض الحقائب الوزارية لأصحابها السابقين، حيث احتفظ عدد من الوزراء بمناصبهم، ومن بينهم وزير الخارجية، أحمد ناصر الصباح، والصحة، باسل الصباح، فيما عُين وزير الداخلية السابق، أنس الصالح، وزيراً لشؤون مجلس الوزراء.

تحديات

ووجّه الشيخ نواف الأحمد الجابر، كلمة لأعضاء الحكومة، حيث أكد أن الكويت تمر بمرحلة مثقلة بالتحديات والاستحقاقات التي تتطلب جهداً استثنائياً وعملاً دؤوباً مخلصاً، وتعاوناً حقيقياً جاداً مع إخوانكم أعضاء مجلس الأمة، يرتقي بالممارسات، قولاً وعملاً، تحقيقاً للغايات الوطنية المأمولة، وأشار إلى أن أهم مقومات النجاح، هو العمل الجاد المنظم، والمتابعة الميدانية، والالتزام بتطبيق القانون على الجميع. وقال «أمامكم أيها الإخوة والأخوات، مسؤوليات جسيمة وعديدة، وإنني على إيمان كامل بأنكم، بعون الله، قادرون على مواجهتها بكل عزم وقوة، ومواصلة الانطلاق لدفع مسيرة العمل الوطني نحو الإصلاح والتنمية».

ودعا أمير البلاد، إلى افتتاح دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة اليوم الثلاثاء.

مصلحة الوطن

من جهته، ألقى الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، كلمة، أثنى فيها على الثقة التي وضعها أمير الكويت فيه، وقال: «نسأل الله العلي القدير، أن يعيننا على أن نجتهد بكل ما فيه مصلحة وطننا وشعبنا العزيز». مشيراً إلى أن «توجيهات الشيخ نواف الأحمد الجابر، تعد خارطة طريق لنا، وأن نبذل كل ما نستطيع من جهد وإمكانات، لترجمتها على أرض الواقع ».

وأضاف «الأحداث والتطورات، والتي تحيط بوطننا، تستوجب استمرار العمل الجاد، وتضافر كافة الجهود، مع جميع أطياف المجتمع، ومجلس الأمة بوجه خاص، لاستشراف المستقبل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً