«خليفة الإنسانية» تدعم التعليم في سقطرى

«خليفة الإنسانية» تدعم التعليم في سقطرى







واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، دعم قطاع التعليم في محافظة أرخبيل سقطرى، ووزعت 2573 كتاباً مدرسياً على 1719 طالباً وطالبة في مدرسة 30 نوفمبر، ضمن خطتها لتزويد مدارس المحافظة بالكتاب المدرسي والمعلمين.

واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، دعم قطاع التعليم في محافظة أرخبيل سقطرى، ووزعت 2573 كتاباً مدرسياً على 1719 طالباً وطالبة في مدرسة 30 نوفمبر، ضمن خطتها لتزويد مدارس المحافظة بالكتاب المدرسي والمعلمين.

الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم، أثنوا على الجهود التي تبذلها مؤسسة خليفة في هذا الجانب، وعبّرت إدارة المدرسة والهيئة التدريسية عن سعادتها بتوفير الكتاب المدرسي، لما له من أهمية قصوى لتزويد الطلاب بالكثير من المعارف والمسؤولية للقيام بالواجب المدرسي اليومي.

بصمات

وقال وكيل مدرسة 30 نوفمبر، سالم عبد الله الحامد، إن رفد المدرسة بالكتاب المدرسي من قبل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال، ما هو إلا جزء بسيط من الجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة للنهوض بقطاع التعليم، فهي لم تقصر أبداً في خدمة أبناء سقطرى في كافة القطاعات التي شهدت منذ سنوات بصمات تنموية، تدل على تدخل الأيادي البيضاء لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ترميم المدارس

بدورها، أكدت المعلمة هالة عبد الله، أن رفد دولة الإمارات عبر ذراعها الخيرية، مؤسسة خليفة الإنسانية المدارس بسقطرى بالكتاب المدرسي، ليس غريباً، فقد قامت بتأهيل وترميم المدارس ودعمها بالأثاث، واعتنت بالطلاب، من خلال تخصيص منح سنوية لخريجي الثانوية للدراسة في الخارج، كما تعاقدت مع خريجي الجامعات لسد النقص في الكادر التربوي، وساهمت في توفير مواصلات لنقل الطلاب، وخصصت مكرمة شهرية للطلاب من أبناء سقطرى الدارسين في المحافظات اليمنية، وخارج اليمن، والذين تم ابتعاثهم عبر جهات أخرى.

كما عبّرت الطالبة سارة خالد عن سعادتها وفرحة كافة زملائها بتوفير مؤسسة خليفة الكتاب المدرسي، وقالت إن مساهمة المؤسسة بتوزيع الكتاب المدرسي للطلاب والطالبات بمدرسة 30 نوفمبر، يحفزهم على الاجتهاد والمثابرة، لأن الكتاب المدرسي يعد أساساً في العملية التعليمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً