أنصار ترامب يزيلون ويُحرقون لافتات “بلاك لايفز ماتر” في واشنطن

أنصار ترامب يزيلون ويُحرقون لافتات “بلاك لايفز ماتر” في واشنطن







أعربت مسؤولة كنسية ورئيسة بلدية واشنطن عن صدمتهما أمس الأحد بعد إزالة لافتات “بلاك لايفز ماتر” من أمام كنائس وتحطيمها ليلاً خلال تحركات احتجاجية داعمة لمواقف الرئيس دونالد ترامب، الذي يعتبر أن الانتخابات مزورة. وجاء في بيان أصدرته ميري ميلز، قس كنيسة أسبوري الميثودية المتحدة، أن “متظاهرين كانوا يشاركون في تجمّعات مزقوا الليلة الماضية لافتة…





أعربت مسؤولة كنسية ورئيسة بلدية واشنطن عن صدمتهما أمس الأحد بعد إزالة لافتات “بلاك لايفز ماتر” من أمام كنائس وتحطيمها ليلاً خلال تحركات احتجاجية داعمة لمواقف الرئيس دونالد ترامب، الذي يعتبر أن الانتخابات مزورة.

وجاء في بيان أصدرته ميري ميلز، قس كنيسة أسبوري الميثودية المتحدة، أن “متظاهرين كانوا يشاركون في تجمّعات مزقوا الليلة الماضية لافتة بلاك لايفز ماتر المرفوعة أمام الكنيسة وأحرقوها في الشارع”.

وتابعت “أعادني ذلك بالذاكرة إلى حرق الصلبان”، الممارسة الشائعة لدى جماعة “كو كلوكس كلان” التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض، لترهيب الأمريكيين السود.

وأظهرت مشاهد على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصاً بزي أسود وأصفر وسترات مضادة للرصاص، وهو اللباس المعتمد عادة لدى جماعة “براود بويز” ، يحرقون اللافتات ليل السبت.

وجاء في تغريدة أطلقتها أمس رئيسة بلدية واشنطن ميوريل باوزر أن المؤسسات الدينية في المدينة “تجسد قيم العاصمة الأمريكية بالمحبة والشمولية”، وأضافت أن “الاعتداء عليها، اعتداء علينا جميعاً”.

والسبت تجمّع الآلاف من مناصري ترامب لتأييد مزاعمه اعن تزوير انتخابات 3 نوفمبر (تشرين الثاني).

ووقعت صدامات بين مشاركين في التحرك وآخرين كانوا يشاركون في تحرك مضاد، أسفرت عن طعن 4، ونقلهم إلى المستشفى للعلاج.

ولم يقر ترامب رسمياً بعد بخسارته الانتخابات أمام الرئيس المنتخب جو بايدن الذي سينصب في 20 يناير(كانون الثاني) المقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً