«خليفة الإنسانية» تدعم مزارعي سقطرى

«خليفة الإنسانية» تدعم مزارعي سقطرى







واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية دعم المزارعين في محافظة أرخبيل سقطرى، حيث تجوب فرق القطاع الزراعي مختلف مناطق الارخبيل لدعم المزارعين وتشجيعهم على زراعة مختلف الاحتياجات وتزويد السوق المحلي بها. فيما دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مشروع محو الأمية وتعليم الكبار للعام الدراسي 2020 – 2021، في الساحل الغربي، بافتتاح سبعة…

واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية دعم المزارعين في محافظة أرخبيل سقطرى، حيث تجوب فرق القطاع الزراعي مختلف مناطق الارخبيل لدعم المزارعين وتشجيعهم على زراعة مختلف الاحتياجات وتزويد السوق المحلي بها. فيما دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مشروع محو الأمية وتعليم الكبار للعام الدراسي 2020 – 2021، في الساحل الغربي، بافتتاح سبعة مراكز لمحو الأمية وتعليم الكبار في مديريات الخوخة وحيس والتحيتا.

وفي هذا الإطار وزعت المؤسسة في مدينة قلنسية شتلات الخضار لمزارعي المدينة، وهي الخطوة التي قوبلت بإشادة واهتمام واستجابه من سكان المدينة لما لها من أهمية في تعزيز دخل المزارعين ورفد السوق المحلي بالخضار.

وأشاد عيسى سعيد الحكمي مدير عام مديرية قلنسية بالجهود التي تبذلها المؤسسة في مختلف المجالات الخدمية والإنسانية، لافتاً إلى أن اهتمام المؤسسة في القطاع الزراعي ليس وليد اللحظة ولا يقتصر على توفير شتلات زراعية فقط وإنما هناك جهود سبق كلها تصب في خدمة المزارعين.

تدشين من جهتها دشنت هيٸة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع محو الأمية وتعليم الكبار للعام الدراسي 2020 – 2021، في الساحل الغربي، بافتتاح سبعة مراكزفي مديريات الخوخة وحيس.

وبلغ عدد المتقدمات للتسجيل 600 طالبة من الأمهات اللاتي لم يجدن فرصة للتعليم في الصغر، للحد من معدلات الأمية التي تفشت في الساحل الغربي والسهل التهامي، بسبب تعطل جهاز محو الأمية، وتوقف أغلب الخدمات، نتيجة الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي على هذه المناطق.

وخلال التدشين، أكد عدد من أعضاء السلطة المحلية أن افتتاح هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مراكز لمحو الأمية، تجسيداً للاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات بالتعليم، كحق مشروع للجميع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً