واشنطن بوست تكشف تفاصيل خطف إيران قيادياً أحوازياً من اسطنبول

واشنطن بوست تكشف تفاصيل خطف إيران قيادياً أحوازياً من اسطنبول







ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مساء اليوم الأحد أن السلطات الإيرانية عمدت إلى تكرار سيناريو اختطاف الصحافي روح الله زم الذي أعدمته في الساعات الماضية، وذلك عبر اختطاف معارض أحوازي كان في زيارة إلى تركيا. وكشفت الصحيفة الأمريكية أن المعارض الإيراني حبيب أسيود، المعروف باسم “حبيب شعب”، اختفى بعدما ترك منزله في السويد وسافر إلى تركيا في…




المعارض الإيراني حبيب شعب (أرشيف)


ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مساء اليوم الأحد أن السلطات الإيرانية عمدت إلى تكرار سيناريو اختطاف الصحافي روح الله زم الذي أعدمته في الساعات الماضية، وذلك عبر اختطاف معارض أحوازي كان في زيارة إلى تركيا.

وكشفت الصحيفة الأمريكية أن المعارض الإيراني حبيب أسيود، المعروف باسم “حبيب شعب”، اختفى بعدما ترك منزله في السويد وسافر إلى تركيا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، من دون أن يخبر أي من معارفه.

ويقول أحد أصدقائه إن تركيا باتت اليوم مرتعاً لأجهزة الاستخبارات الإيرانية.

وبعد يومين من وصول شعب لتركيا، أعلنت وسائل إعلام حكومية إيرانية اعتقاله، وقالت إنه اعترف بتورطه في هجوم إرهابي استهدف عرض عسكري قبل عامين في إيران، ولم تكشف عن تفاصيل احتجازه أو مصيره.

وقال مسؤول تركي، لـ”واشنطن بوست”، فضل إخفاء هويته، إن المخابرات التركية سرعان ما كشفت الغموض المثار حول الحادث، موضحًا أن امرأة استدرجت الشاب إلى تركيا، قبل تخديره وخطفه عندما ذهب لمقابلتها، وتهريبه عبر الحدود إلى إيران، وكل ذلك تم تدبيره من قبل مهرب مخدرات سيئ السمعة، بأمر من المخابرات الإيرانية.

وفي إطار متصل، يقول مسؤول تركي فضل عدم الكشف عن هويته أن المخابرات التركية سرعان ما كشفت الغموض المثار حول الحادث، موضحاً أن امرأة استدرجت الشاب إلى تركيا، قبل تخديره وخطفه عندما ذهب لمقابلتها، ومن ثم تهريبه عبر الحدود إلى إيران، وذلك عبر خطة رسمها مهرب مخدرات سيئ السمعة بأمر من الاستخبارات الإيرانية.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول التركي أن سلطات بلاده اعتقلت في الأيام الماضية مجموعة من الأشخاص على صلة بالحادث.
تفاصيل الاختطاف

وأوضحت تقرير الصحيفة أن عملية الخطف تشبه إلى كبير بعملية أخرى نفذتها السلطات الإيرانية بحق الصحافي روح الله زم الذي عاش طيلة حياته في فرنسا ولكن اختفى لاحقاً بعد أن تم استدراجه إلى العراق العام المنصرم. وتم إعلان يوم أمس السبت عن عملية إعدامه في خطوة نددت بها أغلب دول العالم.

ويعتبر اختفاء شعب ثالث عملية رفيعة المستوى في تركيا تم اتهام الحكومة الإيرانية بها خلال السنوات الماضية، ورأت الصحيفة أن الحادث الأخير يهدد بتوتر العلاقة بين البلدين – الخصمان الإقليميان اللذان يتعاونان أيضاً في التجارة والطاقة ومسائل أخرى.

وكانت “حركة النضال العربي لتحرير الأهواز” أعلنت في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) عن اختطاف الرئيس السابق للحركة، من قبل المخابرات الإيرانية على الأراضي التركية “بعد عملية استدراج شاركت وأسهمت فيها دولة عربية خليجية”، من دون تسميها، لكن نشطاء أهوازيين اتهموا قطر بالتواطؤ في العملية.

و”حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” حركة انفصالية، تصنّفها طهران إرهابية، تدعو إلى انفصال منطقة الأهواز التي يقطنها العرب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً