عبدالله المندوس: الإمارات وجهة رئيسية لخبراء الاستمطار حول العالم

عبدالله المندوس: الإمارات وجهة رئيسية لخبراء الاستمطار حول العالم







أكد مدير المركز الوطني للأرصاد ورئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية الدكتور عبدالله المندوس، أن دولة الإمارات اضطلعت بفضل الرؤى الاستباقية لقيادتها الرشيدة بدورٍ محوري في المساعي الرامية إلى ضمان الأمن المائي، من خلال دعم العلماء والخبراء، وتوفير كافة الوسائل اللازمة أمامهم للخروج بأفكار ومشاريع تسهم في وضع حد لشح المياه. وقال عبدالله المندوس إن “الإمارات …




alt


أكد مدير المركز الوطني للأرصاد ورئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية الدكتور عبدالله المندوس، أن دولة الإمارات اضطلعت بفضل الرؤى الاستباقية لقيادتها الرشيدة بدورٍ محوري في المساعي الرامية إلى ضمان الأمن المائي، من خلال دعم العلماء والخبراء، وتوفير كافة الوسائل اللازمة أمامهم للخروج بأفكار ومشاريع تسهم في وضع حد لشح المياه.

وقال عبدالله المندوس إن “الإمارات تتمتع بمكانة رائدة كوجهة لأبرز الأحداث والفعاليات الدولية في مختلف القطاعات والمجالات ذات التأثير المباشر على حياة الناس، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها العالمية وجهودها المتواصلة للمساهمة في حل أبرز القضايا والتحديات التي تواجه البشرية”.
وأضاف “نظراً لأهمية التعاون وتشارك المعارف والخبرات بين أفراد المجتمع البحثي، حرص المركز الوطني للأرصاد من خلال برنامجه الرائد لبحوث علوم الاستمطار على تنظيم الملتقى الدولي للاستمطار بشكلٍ دوري، هذا الحدث الذي بات يشكل مظلةً جامعةً للباحثين والخبراء المعنيين ببحوث وعلوم الاستمطار من مختلف دول العالم”.
ولفت إلى أن تنظيم الملتقى مطلع العام القادم 2021 بنسخته الافتراضية الأولى يأتي في وقتٍ يشهد فيه العالم انتشار جائحةٍ كورونا التي تركت آثارها على مختلف مناحي الحياة، وكان لها تأثيرٌ كبير على قضية الأمن المائي، حيث شهد الطلب على المياه ارتفاعاً مضطرداً منذ بدء تلك الجائحة، بالتزامن مع نقصٍ في موارد المياه العذبة يهدد قرابة نصف سكان العالم.
وأوضح أن قضية أمن المياه في دولة الإمارات تعتبر من بين أبرز التحديات المستقبلية، لا سيما أن الدولة لا تزال تلبي ثلثي احتياجاتها الداخلية من مصادر المياه الجوفية، موضحاً أنه انطلاقاً من دورها الريادي وجهودها الحثيثة في معالجة هذه القضية المحورية، حرصت الإمارات على المشاركة بشكلٍ فاعل في إيجاد حلول عملية لمواجهة ندرة المياه.
وأكد أن إطلاق برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في 2015 تحت إدارة وإشراف المركز الوطني للأرصاد، جاء ضمن تلك الجهود الرامية إلى تعزيز الأمن المائي محلياً وإقليمياً وعالمياً، من خلال دعم المشاريع البحثية الواعدة في مجال الاستمطار، وتوظيفها على أرض الواقع لتشكل رافداً رئيسياً للمساعي الدولية للحد من شُحّ المياه.
وقال إن “البرنامج يعكس مساعي الإمارات العملية لإحداث فارق حقيقي بالتعامل مع التحديات الملحة، عبر أخذ زمام المبادرة في البحث العلمي والتكنولوجي الذي يثري الإمكانات المتاحة بالعديد من التطبيقات المبتكرة، مشيراً إلى أنه مع تطوير علوم الاستمطار من خلال الابتكار والتعاون الدولي الفاعل، أظهرت الدولة رؤيتها الملهمة والسخية، والتزامها بالاستدامة العالمية والعزم على تحقيق مستقبل أفضل للبشرية جمعاء”.
ولفت إلى حصول 9 مشاريع بحثية مبتكرة على منحة البرنامج منذ دورته الأولى إلى اليوم، والتي كانت لها إسهامات مهمة في تعزيز المعارف الجديدة المتعلقة بعلوم الاستمطار وتلقيح السحب، من خلال الابتكارات الديناميكية العلمية والتكنولوجية، حيث تتمثل مهمة البرنامج في المساعدة على تعزيز التعاون الدولي، وتطوير الشراكات التي يمكن أن تساهم في تحديد الحلول القابلة للتطبيق في مجال الاستمطار، سواء في دولة الإمارات أو خارجها.
وقال “يعد الملتقى الدولي للاستمطار منصةً عالمية داعمة لتلك الجهود، وذلك عبر احتضانه لنخبة من أبرز الخبراء والمتخصصين في مجال الاستمطار من مختلف المؤسسات والهيئات والجهات الأكاديمية الدولية والوطنية، لمناقشة ومعالجة القضايا الرئيسية الأكثر إلحاحاً في مجال الاستدامة المائية، وأحدث البحوث العلمية المتعلقة بالاستمطار”.
وأضاف “نحن ننظر بكل تفاؤل للدورات القادمة من البرنامج، والتي سيحرص خلالها على استقطاب ودعم أبرز الأبحاث والابتكارات المجدية والقابلة للتطبيق، ومتابعة تنفيذ المشاريع البحثية الحالية وتطويرها بما يضمن استمرارية تقدم علوم الاستمطار، وتوظيف أحدث التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة، وغيرها من الأدوات العلمية الحديثة التي من شأنها النهوض بهذا المجال الذي يحمل أهمية عالمية كبيرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً