لبنان: احتجاج أمام منزل المحقق في انفجار بيروت للمطالبة بمحاسبة الجميع

لبنان: احتجاج أمام منزل المحقق في انفجار بيروت للمطالبة بمحاسبة الجميع







نفذ عدد من المحتجين اللبنانيين وقفة احتجاجية مساء اليوم السبت أمام منزل المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان في منطقة الأشرفية في بيروت، للمطالبة بمحاسبة الجميع. وانطلق المحتجون في مسيرة من ساحة ساسين في الأشرفية إلى أمام منزل القاضي فادي صوان في الأشرفية، بمواكبة من القوى الأمنية، تحت شعار “العدالة لا تتجزأ …





نفذ عدد من المحتجين اللبنانيين وقفة احتجاجية مساء اليوم السبت أمام منزل المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان في منطقة الأشرفية في بيروت، للمطالبة بمحاسبة الجميع.

وانطلق المحتجون في مسيرة من ساحة ساسين في الأشرفية إلى أمام منزل القاضي فادي صوان في الأشرفية، بمواكبة من القوى الأمنية، تحت شعار “العدالة لا تتجزأ نعم لمحاسبة جميع المسؤولين السياسيين والأمنيين والإداريين من أعلى الهرم إلى أسفله، بدنا نقلو للقاضي صوان خطوة ناقصة كمل عالكل”.

وحمل المحتجون لافتات مؤيدة للقاضي صوان كتب عليها “ألف تحية للقاضي فادي صوان نحن معك ضد المجرمين”.

كما حملوا لافتات كتب عليها “نحن معك وصاحب الحق سلطان”، وطالبوا فيها بـ “عدم الرضوخ لأي مرجعية سياسية كانت أو دينية، والضرب بيد من حديد”، كما طالبوه بـ “الاستمرار في مهمته واستدعاء كل المسؤولين على السواء أو التنحي، وعدم التساهل بدماء الذين سقطوا ودماء الجرحى”.

ورفع المحتجون صور قادة أمنيين وعسكريين حاليين وسابقين وصور سياسيين وحزبيين، مطالبين بـ “محاسبتهم جميعاً من دون تمييز”.

يذكر أن انفجاراً هز مرفأ بيروت في 4 أغسطس (آب) الماضي وأسفر عن تضرر عدد من شوارع العاصمة ومقتل حوالي 200 شخص وجرح أكثر من 6 آلاف آخرين، وترك 300 ألف شخص بلا مأوى.

وفي 10 أغسطس (آب) الماضي، أحالت الحكومة اللبنانية ملفّ انفجار بيروت إلى “المجلس العدلي” برئاسة القاضي صوان.

وكان تم في الفترة السابقة توقيف 3 مدعى عليهم في ملف انفجار المرفأ بصورة غيابية، إضافةً إلى الموقوفين وجاهياً في الملفّ وعددهم .25

وكان القاضي فادي صوان قد ادعى الخميس الماضي على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وعلى وزير المالية السابق علي حسن خليل ووزيري الأشغال العامة السابقين غازي زعيتر ويوسف فنيانوس بجرم الإهمال والتقصير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً