أخطر الدول أمنياً وصحياً للسفر

أخطر الدول أمنياً وصحياً للسفر







تُظهر خريطة تفاعلية تم إصدارها حديثاً أخطر وجهات السفر في العالم لعام 2021 من الناحيتين الأمنية والصحة. ونظراً لأن الكثيرين يتطلعون الآن بتفاؤل إلى عودة العطلات في العام المقبل، تظهر خريطة مخاطر السفر التي يتم نشرها سنوياً أكثر الأماكن المعرضة للخطر والتي يجب الحذر عند زيارتها على مستوى العالم.وتم جمع البيانات حول المخاطر التي يمكن…




خريطة لأخطر الدولة للسفر من الناحية الصحية (ميرور)


تُظهر خريطة تفاعلية تم إصدارها حديثاً أخطر وجهات السفر في العالم لعام 2021 من الناحيتين الأمنية والصحة.

ونظراً لأن الكثيرين يتطلعون الآن بتفاؤل إلى عودة العطلات في العام المقبل، تظهر خريطة مخاطر السفر التي يتم نشرها سنوياً أكثر الأماكن المعرضة للخطر والتي يجب الحذر عند زيارتها على مستوى العالم.

وتم جمع البيانات حول المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المسافرون والسياح من قبل International SOS
وتصنف الخريطة التفاعلية سلامة وأمان البلدان مع مراعاة عدد من العوامل.

وتم تصنيف المخاطر المحتملة في 3 فئات: المخاطر الأمنية، والمخاطر الطبية، وتهديد فيروس كورونا.

وجرى تصنيف التهديدات الأمنية في المقام الأول على أساس مزيج من العنف السياسي والاضطرابات الاجتماعية والعنف والجرائم الصغيرة، في حين يقيس تهديد فيروس كورونا مدى تقييد العمل والحركة بدلاً من عدد الحالات والوفيات، وتم تسجيل المخاطر الطبية قبل انتشار الوباء، مما يعني أنها على الأرجح مختلفة الآن بسبب التغيرات الكبيرة في الأنظمة الصحية في العديد من الدول.

وتشير الخريطة إلى أن ليبيا وسوريا والعراق وجمهورية إفريقيا الوسطى من بين أخطر الأماكن التي يمكن زيارتها العام المقبل، ومن بين البلدان ذات المخاطر الأمنية الأعلى نجد أيضاً أفغانستان ومالي وجنوب السودان والصومال.
وبالمثل، يبدو أن الكثير من هذه البلدان من بين أسوأ البلدان من حيث المخاطر الطبية، وهو أمر مفهوم بالنظر إلى أن العنف السياسي والاضطرابات والعنف الاجتماعي والجريمة تزيد بلا شك من صعوبة تقديم الرعاية الطبية.

وكانت أسوأ الدول من حيث المخاطر الطبية: ليبيا وجنوب السودان والصومال وفنزويلا وسوريا والعراق وأفغانستان واليمن، وكانت المخاطر الأمنية والطبية في أدنى مستوياتها غالباً في الغرب، لكن التأثير المستمر للوباء يتغير في الوقت الفعلي، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

ويمكن أن تؤثر العوامل السريرية والاجتماعية والاقتصادية على مدى تعرض منطقة ما لفيروس كورونا، ويمكن أن تؤثر هذه العوامل على ما إذا كان الناس أكثر عرضة للإصابة بالفيروس أو أكثر عرضة للوفاة بسببه، كما أنها تختلف من منطقة إلى أخرى.

الدول ذات المخاطر الأمنية الأعلى:
سوريا
العراق
اليمن
الصومال
جنوب السودان
ليبيا
جمهورية افريقيا الوسطى
مالي
أفغانستان
مناطق دونيتسك ولوهانسك في أوكرانيا

البلدان ذات المخاطر الطبية الأعلى:
النيجر
ليبيا
اليمن
العراق
أفغانستان
كوريا الشمالية
غينيا
فنزويلا
بوركينا فاسو
سيرا ليون
غينيا بيساو
ليبيريا
جمهورية افريقيا الوسطى
إريتريا
هايتي

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً