وزير الداخلية الألماني لم يحرز تقدماً في إصلاح سياسة اللجوء

وزير الداخلية الألماني لم يحرز تقدماً في إصلاح سياسة اللجوء







أصبح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر مهدداً بالفشل في تحقيق هدفه المتمثل في إحداث نقلة نوعية في الإصلاح المعطل منذ سنوات لسياسة اللجوء في الاتحاد الأوروبي. وكشف تقرير سري أنه في نهاية فترة رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي لا تزال دول الاتحاد بعيدة عن الوصول لسياسية مشتركة. وبحسب التقرير، فإن مسألة ما إذا كانت جميع …




 وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر (أرشيف)


أصبح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر مهدداً بالفشل في تحقيق هدفه المتمثل في إحداث نقلة نوعية في الإصلاح المعطل منذ سنوات لسياسة اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

وكشف تقرير سري أنه في نهاية فترة رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي لا تزال دول الاتحاد بعيدة عن الوصول لسياسية مشتركة. وبحسب التقرير، فإن مسألة ما إذا كانت جميع البلدان تتقاسم المسؤولية عن المهاجرين الوافدين لا تزال تمثل مشكلة كما كان الحال منذ سنوات.

ومنذ أن تولت ألمانيا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر بداية من يوليو(تموز) الماضي، يقود زيهوفر المفاوضات، وفي الآونة الأخيرة، أكد زيهوفر على نحو متكرر أنه يريد التوصل إلى اتفاق سياسي حول أجزاء أساسية في إصلاح اللجوء بحلول نهاية العام. وتجري المفاوضات بشأن مقترحات من مفوضية الاتحاد الأوروبي اعتباراً من سبتمبر (تشرين أول) الماضي.

ويظهر التقرير الخاص برصد التقدم المحرز خلال رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي الآن أنه من المحتمل أن يخفق زيهوفر في هدفه، حيث لا تزال الآراء منقسمة خاصة فيما يتعلق بمسألة ما إذا كان ينبغي أن تكون المساعدة من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى إلزامية في مواقف معينة – مثل تولي عمليات الإعادة إلى الوطن أو استقبال المهاجرين.

وجاء في التقرير “ترى بعض الدول الأعضاء حالياً حاجة إلى آلية مرنة، بينما يرى البعض الآخر إعادة التوزيع الإجباري على وجه الخصوص كعنصر أساسي لتضامن هادف”.

ووفقاً للتقرير، هناك إجماع في المقابل على الحاجة إلى زيادة عدد العائدين، وعلى قضايا الهجرة القانونية أو التعاون مع الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر أن يجتمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي مجدداً بعد غد الإثنين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً