اتهام إدارة ترامب بالتدخل “السياسي السلبي” في الاستجابة لكورونا

اتهام إدارة ترامب بالتدخل “السياسي السلبي” في الاستجابة لكورونا







اتهمت لجنة معنية بوباء كورونا في مجلس النواب الأمريكي يوم أمس الخميس الإدارة الأمريكية الحالية بالتدخل سياسياً في استجابة البلاد للأزمة الصحية العامة. وقال جيمس كليبورن، رئيس اللجنة الفرعية المعنية بأزمة فيروس كورونا في مجلس النواب، في رسالة إلى كبار مسؤولي الصحة في الإدارة، “إنني قلق للغاية من أن التدخل السياسي لإدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب في استجابة البلاد لفيروس…




مناصر لترامب يرفع شعار


اتهمت لجنة معنية بوباء كورونا في مجلس النواب الأمريكي يوم أمس الخميس الإدارة الأمريكية الحالية بالتدخل سياسياً في استجابة البلاد للأزمة الصحية العامة.

وقال جيمس كليبورن، رئيس اللجنة الفرعية المعنية بأزمة فيروس كورونا في مجلس النواب، في رسالة إلى كبار مسؤولي الصحة في الإدارة، “إنني قلق للغاية من أن التدخل السياسي لإدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب في استجابة البلاد لفيروس كورونا قد عرّض حياة الأمريكيين لخطر أكبر”.

كما ذكر كليبورن أن اللجنة تشعر بالقلق من أن بعض المسؤولين “ربما اتخذوا خطوات لإخفاء وتدمير أدلة على هذا السلوك الخطير”، في حين حث على التعاون في التحقيق في الإدعاءات.

وجاءت الرسالة، الموجهة إلى وزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس آزار ومدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها روبرت ريدفيلد، بعد أيام من مقابلة مدونة أجرتها اللجنة الفرعية مع شارلوت كينت، رئيسة فرع المطبوعات العلمية ورئيسة تحرير التقرير الأسبوعي للإصابات والوفيات في مراكز السيطرة على الأمراض.

وخلال المقابلة، صرحت كينت بأنها تلقت تعليمات بحذف رسالة بريد إلكتروني بتاريخ 8 أغسطس (آب) أرسلها بول ألكساندر كبير مستشاري وزارة الصحة والخدمات الإنسانية آنذاك إليها وإلى ريدفيلد ومساعد وزير الصحة والخدمات الإنسانية للشؤون العامة مايكل كابوتو، مضيفة أنها أُبلغت بأن التوجيه بحذف البريد الإلكتروني جاء من ريدفيلد.

وطالب البريد الإلكتروني المرسل من ألكساندر مراكز السيطرة على الأمراض بإدراج لغة جديدة في تقرير علمي نشر سابقاً حول مخاطر فيروس كورونا على الأطفال أو “سحبه وإيقاف جميع التقارير على الفور”، وفقاً لرسالة كليبورن.

وقالت كينت في المقابلة “لقد تلقيت تعليمات بحذف البريد الإلكتروني”، وتابعت “ذهبت للبحث عنه بعد أن طُلب مني حذفه، وكان بالفعل قد حذف”. وعندما سئلت عمن حذف البريد الإلكتروني، أجابت “ليس لدي أي فكرة.. لقد اعتبرت ذلك أمراً غير معتاد للغاية”.

ويتطلب القانون الفيدرالي من رؤساء الوكالات الفيدرالية الاحتفاظ بالسجلات، بما في ذلك رسائل البريد الإلكتروني. ولم يرد آزار ولا ريدفيلد على هذه الإدعاءات.

وقد ثبتت إصابة أكثر من 15.5 مليون شخص في الولايات المتحدة بكورونا، مع تسجيل نحو 291 ألف وفاة، وفقا لأحدث إحصاءات جامعة جونز هوبكنز يوم الخميس. وأبلغت البلاد يوم الأربعاء عن أعلى حصيلة يومية للوفيات الناجمة عن الفيروس بواقع 3054 وفاة.

وقال ريدفيلد، خلال حدث استضافه مجلس العلاقات الخارجية يوم الخميس، “إننا الآن ضمن إطار زمني قد نرى خلال 60 إلى 90 يوماً مقبلة عدد وفيات يومية أكثر مما رأيناه في 11 سبتمبر (أيلول) أو (هجوم) بيرل هاربور”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً