رئيس دائرة الصحة: أبوظبي تعمل بشكل مستمر لإرساء دعائم متينة لمنظومة صحية متميزة

رئيس دائرة الصحة: أبوظبي تعمل بشكل مستمر لإرساء دعائم متينة لمنظومة صحية متميزة







أكد رئيس دائرة الصحة أبوظبي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن إمارة أبوظبي تعمل بشكل مستمر لإرساء دعائم متينة لمنظومة صحية متميزة. وقال رئيس دائرة الصحة أبوظبي، في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة: “بينما لا تزال جائحة (كوفيد-19) تلقي بظلالها على العالم أجمع، هناك الكثير من الدروس المستفادة الواجب اغتنامها لمواصلة تعزيز قطاعنا الصحي وأهمها أن…




alt


أكد رئيس دائرة الصحة أبوظبي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن إمارة أبوظبي تعمل بشكل مستمر لإرساء دعائم متينة لمنظومة صحية متميزة.

وقال رئيس دائرة الصحة أبوظبي، في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة: “بينما لا تزال جائحة (كوفيد-19) تلقي بظلالها على العالم أجمع، هناك الكثير من الدروس المستفادة الواجب اغتنامها لمواصلة تعزيز قطاعنا الصحي وأهمها أن الصحة هي بالفعل أغلى ما نملك وأن الحفاظ عليها هو اعتبار فوق كل الاعتبارات، ونجدد التزامنا بمساعدة المجتمع في الحفاظ عليها من خلال تقديم وإتاحة رعاية صحية متكاملة ومتواصلة لجميع أفراده”.

منظومة صحية متميزة
وأكد أن إمارة أبوظبي تعمل بشكل مستمر لإرساء دعائم متينة لمنظومة صحية متميزة تضمن إتاحة الوصول للخدمات الصحية المناسبة في الوقت المناسب، وذلك من خلال توفير التغطية التأمينية الصحية لجميع سكان الإمارة، بما يترجم توجيهات القيادة الرشيدة في وضع صحة وسلامة جميع المواطنين والمقيمين في مقدمة أولوياتها.

وأوضح الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن أبوظبي لم تقف عند هذا الحد، ففي ظل الظروف الراهنة مضت قدماً ببذل جهود أكبر للحفاظ على صحة ورفاه جميع أفراد المجتمع وضمان وقايتهم وتعافيهم من فيروس “كوفيد-19″، فمنذ بداية الجائحة، لم تتوانى عن ضمان تقديم الخدمات العلاجية لجميع الحالات المصابة بفيروس “كوفيد-19” سواء من المواطنين أو المقيمين بصرف النظر عن التغطية التأمينية التي لديهم لمدة 3 أسابيع علاجية، وهذا دليل على الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة ودعمها اللامحدود للقطاع لضمان أن يكون مبني على أفضل الممارسات في الجاهزية على مستوى العالم، ويجسد حرصها على صحة الجميع وضمان سير العمل والتصدي للفيروس والحد من انتشاره.

ولفت إلى أن دولة الإمارات بشكل عام، نجحت في تحقيق نسب منخفضة من الإصابات والوفيات خلال الجائحة، وقد حافظت أبوظبي بشكل خاص على احتواء الفيروس والمحافظة على مستويات منخفضة من معدلات الإصابات والعدوى، ما جعلها أن تكون ضمن قائمة أفضل دول العالم في كفاءة الاستجابة لوباء كورونا.

واختتم رئيس دائرة الصحة أبوظبي تصريحه قائلاً إن “توفير التغطية التأمينية الصحية هو أحد الركائز لضمان صحة أفضل لمجتمعنا، ولذلك نحن حريصون على توفير جميع الإمكانات التي من شأنها المساهمة في تمتع كل فرد يعيش في الإمارة بسهولة الوصول للخدمات الصحية ذات مستويات جودة عالمية متى ما احتاجوا إليها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً