ضبط 44 مركبة مزودة خلال 2020 في دبي

ضبط 44 مركبة مزودة خلال 2020 في دبي







أسفرت الحملة المرورية التي أطلقها مركز شرطة الراشدية خلال العام الجاري 2020، عن ضبط 44 مركبة مزودة بتقنيات تزيد من سرعة محركات المركبة، إلى جانب ضبط 247 دراجات هوائية و16 دراجة كهربائية. وقال مدير مركز شرطة الراشدية العميد سعيد حمد آل مالك، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إن “المركز قام برصد ثلاثة مناطق في منطقة الاختصاص يرتادها هواة …




alt


أسفرت الحملة المرورية التي أطلقها مركز شرطة الراشدية خلال العام الجاري 2020، عن ضبط 44 مركبة مزودة بتقنيات تزيد من سرعة محركات المركبة، إلى جانب ضبط 247 دراجات هوائية و16 دراجة كهربائية.

وقال مدير مركز شرطة الراشدية العميد سعيد حمد آل مالك، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إن “المركز قام برصد ثلاثة مناطق في منطقة الاختصاص يرتادها هواة التزويد ليقوموا بحركات استعراضية والتفحيط، مما يتسبب ذلك في إزعاج السكان ومرتادي المناطق الصحراوية معرضين حياتهم وحياة الآخرين للخطر، رغم التوعية الدائمة بضرورة الالتزام بالقوانين السير”.

وأضاف أن “دوريات المركز في منطقة الاختصاص قامت بضبط سائقين متهورين في مناطق عدة، حيث كانوا يقومون بأعمال فوضى في المناطق الصحراوية من خلال التفحيط والقيام بحركات استعراضية وإزعاج مرتادي تلك المناطق خلال الإجازة الأسبوعية، فضلاً عن التسابق على الطرقات العامة ليلاً ما يسبب خطراً على مرتادي الطريق وعلى نفسهم”.

وأشار العميد سعيد آل مالك، إلى أن أكثر الفئات العمرية التي ضبطت تقود مركبات مزودة تراوحت بين 18 و30 سنة، لافتاً إلى أن هناك أباء يمولون عمليات تزويد المركبات لأبنائهم، غير مكترثين لعواقب عمليات التزويد، موضحاً أن غرفة العمليات تتلقى على مدار الساعة أي شكاوى مرتبطة بهذه السلوكيات، وتم ضبط كثير من المركبات التي تورط سائقوها في قيادتها على الطرق العامة بما يخالف القانون.

وأكد أن القيادة العامة لشرطة دبي لا تتهاون إطلاقاً مع أي من يعرض حياة الآخرين للخطر على الطرقات العامة والمناطق الصحراوية التي يرتادها أفراد الجمهور للاستمتاع بالأجواء الشتوية، خصوصاً فيما يتعلق بتزويد المركبات، منوهاً بضرورة الإبلاغ عن أي تجاوزات على الطريق، من خلال الاتصال بالرقم 901 من باب المسؤولية المجتمعية التي تقع على عاتق أفراد الجمهور.

وطالب العميد سعيد حمد آل مالك، الأهالي بتحمل مسؤولياتهم من خلال عدم تمويل مثل هذه الممارسات بأي حال من الأحوال، وتنبيههم بخطورة التزويد وما قد يترتب عليهم من أمور قانونية في حال تم ضبطهم، مؤكداً ضرورة مراقبة مركباتهم للتأكد من عدم خضوعها لعمليات تزويد أو التغييرات الجوهرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً