6 أمور وقائية تجنب مرضى السكري خطر الإصابة بفيروس كورونا

6 أمور وقائية تجنب مرضى السكري خطر الإصابة بفيروس كورونا







أكد استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري في مركز فاليانت كلينيك الدكتور أحمد عبد الكريم حسون أن مريض السكري يمر بعدة مراحل مقلقة في حال إصابته بفيروس كورونا، وهم معرضين بشكل أكبر للإصابة بالفيروس، مشيراً إلى أن تطور المرض الفيروسي وأعراضه عليهم تكون أكبر من المرضى الأخرين خاصة إذا كانوا يعانون بجانب مرض السكري من أمراض…

ff-og-image-inserted

أكد استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري في مركز فاليانت كلينيك الدكتور أحمد عبد الكريم حسون أن مريض السكري يمر بعدة مراحل مقلقة في حال إصابته بفيروس كورونا، وهم معرضين بشكل أكبر للإصابة بالفيروس، مشيراً إلى أن تطور المرض الفيروسي وأعراضه عليهم تكون أكبر من المرضى الأخرين خاصة إذا كانوا يعانون بجانب مرض السكري من أمراض مزمنة مثل الضغط وأمراض الكلى والأعصاب والقلب، وقد يؤدي ذلك للوفاة في حال الإصابة بالفيروس.

وأشار إلى أن مريض السكري يمر بعدة تحديات بحال إصابته بفيروس كورونا أهمها عدم القدرة على ضبط معدل السكر بالدم لصعوبة الالتزام بالتعليمات الصحية، وعدم الالتزام بالأدوية بسبب أخذ أدوية متعددة تخفف من أعراض فيروس كورونا، وتعرضه لأعراض أشد قوة من الأشخاص غير مصابين بالسكري.

وبين الدكتور حسون بأن هناك عدة أمور ونصائح تجنب مرضى السكري من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا منها ضرورة الحرص على ضبط مستوى السكر بالدم وجعله بأحسن أحواله، وقياس نسبة السكر في الدم بين خمس وست مرات يومياً، والمتابعة المستمرة مع الطبيب المختص، والتغذية الصحية وتجنب الفواكه التي ترفع السكري مع مراعاة الالتزام بالاشتراطات الصحية العامة، إذ ينبغي غسل اليدين بالصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية بشكل منتظم، مع مراعاة تنظيف الفراغات بين الأصابع وظهر اليد أيضاً، فضلاً عن تجنب التجمعات البشرية والاختلاط قدر المستطاع.

وتابع: أن مريض السكري يكون أكثر عرضة للوفاة في حال إصابته بفيروس كورونا إذا كان السكري غير منضبط عنده، ما يؤدي إلى تفاقم حالته الصحية، لافتاً إلى أن نسبة المصابين بالإمارات بالسكري عالية، حسب أخر إحصائيات، إذ تبلغ 16% من النوع الثاني، و17% من السكان معرضين للإصابة بالسكري.

وقال إن من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري عدم الاهتمام بالرياضة الصحيحة والتغذية السليمة والسمنة والخمول وعدم النشاط، ما يؤدي إلى زيادة الوزن، واحتمالية تعرض الشخص للإصابة بالسكري، لعدم قدرته على مقاومة عمل الأنسولين، وإجهاد البنكرياس لعدم قدرته على إفراز الأنسولين الكافي.

ولفت الدكتور أحمد حسون أن السكري قد يكون خفي في جسم الإنسان، وهذه تسمى مرحلة ما قبل السكري، لافتاً إلى أنه يتم كشف احتمالية إصابة الفرد بالسكري عبر 3 طرق، الفحص عن طريق الدم بطريقة تراكمية، أو شرب محلول طبي مركز بالسكر ومن ثم ينتظر الشخص ساعتين ويقيس السكري وإذا كان 200 وما فوق فهو مصاب بالسكري وأقل من 140 فهو معرض للإصابة، وفحص الصائم بأن يكون الشخص صائماً.

وأوضح أن مرضى السكري يحتاجون لرعاية صحية خاصة في ظل ما يشهده العالم من تفشي لفيروس كوفيد – 19، لضمان عدم تعرضهم لأي عوامل قد تسهم في إصابتهم بهذا الوباء الخطر، مشدداً على ضرورة زيادة اهتمام مرضى السكري بحالتهم الصحية وضمان التحكم بمستوى السكر في الدم لتجنب أي مشاكلات صحية، إلى جانب الالتزام بتطبيق الإرشادات العامة التي أوصت بها الجهات الصحية بالدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً