منظمة تدق ناقوس الخطر: القطاع الصحي في لبنان على شفير الانهيار

منظمة تدق ناقوس الخطر: القطاع الصحي في لبنان على شفير الانهيار







قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش” اليوم الخميس، إن الحكومة اللبنانية تتجاهل العاملين في القطاع الصحي في الصفوف الأمامية الذين يواجهون فيروس كورونا في المستشفيات، وذلك في ظل ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس. وقالت آية مجذوب، الباحثة اللبنانية في المنظمة في بيان ” العاملون في المجال الصحي هم العمود الفقري مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء لبنان، ولكن…




متظاهرة ترتدي كمامة بلون العلم اللبناني وسط اعتصام في بيروت (أرشيف)


قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش” اليوم الخميس، إن الحكومة اللبنانية تتجاهل العاملين في القطاع الصحي في الصفوف الأمامية الذين يواجهون فيروس كورونا في المستشفيات، وذلك في ظل ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس.

وقالت آية مجذوب، الباحثة اللبنانية في المنظمة في بيان ” العاملون في المجال الصحي هم العمود الفقري مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء لبنان، ولكن الدولة أظهرت تجاهلاً سافراً لصحتهم وسلامتهم”.

وأضافت” إذا لم تضع الحكومة اللبنانية سياسات منسقة وفعالة لمواجهة الأزمة الاقتصادية، ربما لن تستطيع المستشفيات قريباً توفير الرعاية اللازمة”.

وكان قطاع الصحة اللبناني قد تضرر بشدة جراء جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية المستمرة، التي تعد الأسوأ منذ الحرب الأهلية من 1975 حتى .1990

وأشار التقرير إلى أن الدولة تدين للمستشفيات بمبالغ مالية كبيرة، حيث تراجعت قيمة العملة اللبنانية نحو 80% من قيمتها هذا العام، كما تجاوز التضخم 100%.

وانتقد فراس أبيض، مدير “مستشفى رفيق الحريري الجامعي” الحكومي، وهو أكبر مركز لعلاج المصابين بفيروس كورونا في لبنان التأخر الحكومي في دفع الأموال للمستشفيات.

أضاف: “لدينا بعض المال من منظمات دولية مثل المفوضية السامية الأممية لشؤون اللاجئين والصليب الأحمر الدولي. لولاهم، لكنا أصبحنا في ورطة”.

ويبلغ إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في لبنان 140 ألفا و 409 حالات، وحالات الوفاة بالفيروس 1156 حالة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً