“صحة أبوظبي” تعرض تحليلات متقدمة جديدة بمنصة “ملفي”

“صحة أبوظبي” تعرض تحليلات متقدمة جديدة بمنصة “ملفي”







عرضت دائرة الصحة – أبوظبي و”ملفي” – وهي منصة تبادل المعلومات الصحية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة – خلال فعاليات معرض جيتكس 2020 المقام في دبي، إحدى منصات تحليلات إدارة المخاطر السكانية، وهي التكنولوجيا التي ستمكِّن قطاع الرعاية الصحية من دعم إدارة الرعاية، وتحسين صحة السكان والمساعدة في ضمان استمرارية الرعاية الصحية بشكل أفضل. وتستخدم منصة إدارة المخاطر السكانية تقنيات …





عرضت دائرة الصحة – أبوظبي و”ملفي” – وهي منصة تبادل المعلومات الصحية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة – خلال فعاليات معرض جيتكس 2020 المقام في دبي، إحدى منصات تحليلات إدارة المخاطر السكانية، وهي التكنولوجيا التي ستمكِّن قطاع الرعاية الصحية من دعم إدارة الرعاية، وتحسين صحة السكان والمساعدة في ضمان استمرارية الرعاية الصحية بشكل أفضل.

وتستخدم منصة إدارة المخاطر السكانية تقنيات التحليلات المتقدمة القائمة على الذكاء الاصطناعي مثل التعلم الآلي بهدف بناء نماذج تنبؤية قائمة على البيانات السريرية للمرضى، وإنشاء خوارزميات تعمل على التنبؤ بالتكلفة، وحالات دخول المستشفى، وزيارات أقسام الطوارئ، وحالات إعادة دخول المستشفى وإدارة الأمراض، كما أن الدراسة المتعمقة لبيانات السكان على المستوى الطبي والفردي من شأنها أن تقدم تحليلات يمكن استخدامها في توقع المخاطر، وتحسين الكفاءة العامة، وخفض التكاليف، وتحسين النتائج الصحية في الوقت نفسه.

وتُدعم منصة إدارة المخاطر السكانية من قبل منصة “ملفي” بكافة المعلومات، وهي بذلك أداة تمكين لدائرة الصحة بما تُوفره من بيانات وإمكانات لإدارة فئات معينة من المخاطر مثل مخاطر زيارات قسم الطوارئ أو مضاعفات الأمراض المزمنة مثل داء السكري وغيره، بالإضافة إلى توزيع المخاطر بين السكان، ورصد الاتجاهات والمقارنة المرجعية مع أفضل الممارسات والتوجيهات الرائدة.

وتوفر منصة إدارة الخاطر السكانية إمكانية المتابعة المباشرة للمؤشرات الصحية والإحصاءات المختلفة المتعلقة بالرعاية الصحية، والتي يمكن استخدامها لغايات الارتقاء بجودة الرعاية الصحية، إلى جانب إصدار تقارير موحدة حول الأداء والاستخدام.

يذكر أن منصة “ملفّي”، إحدى المبادارات الاستراتيجية لدائرة الصحة أبوظبي، تربط في الوقت الحالي ما يصل إلى 83% من جميع المستشفيات و814 جهة صحية في أبوظبي، وهو ما يمثِّل أكثر من 70% من جميع تجارب الرعاية الصحية المقدمة للمرضى في الإمارة، وتخزّن قاعدة البيانات المركزية 175 مليون سجل طبي لأكثر من 5 ملايين مريض.

وقال وكيل دائرة الصحة – أبوظبي الدكتور جمال محمد الكعبي: “فخورون بتطوير بنية تحتية للرعاية الصحية تتماشى مع أجود المقاييس العالمية، وتأتي إضافة هذه التقنية التحليلية المتطورة إلى “ملفّي” بمثابة دليل آخر على التزام دائرة الصحة أبوظبي بتحسين تقديم الرعاية الصحية لصالح سكان أبوظبي، لطالما كان تبني أحدث التطورات التكنولوجية، التي تدعم إدخال مزيدٍ من التحسينات على رعاية المرضى، جزءاً لا يتجزأ من رحلتنا الطموحة التي تؤكد على مكانة دولة الإمارة كأحد أهم رواد تكنولوجيا الرعاية الصحية، وبفضل إمكانية الوصول إلى البيانات التي تدعم إدارة الحالة الصحية للسكان سيكون في مقدرونا تعزيز الاستجابة لمخاطر الصحة العامة، والارتقاء بقدرة الإمارة على الاستعداد لحالات الطوارئ، وبالنهاية ضمان الريادة في قطاع الرعاية في الوقت الحالي وفي المستقبل”.

من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية عاطف البريكي، أن “منصة ملفّي هي منصة تبادل المعلومات الصحية الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبفضل الدعم الذي تلقيناه من قطاع الرعاية الصحية بأبوظبي، نجحنا خلال وقت قصير في عرض القيمة الحقيقية التي يمكن للرعاية الصحية المتصلة تقديمها لجميع الأطراف”، مشيراً إلى أن إضافة منصة إدارة المخاطر السكانية ستعزز الفوائد التي تقدمها منصة “ملفّي”، وستدعم الاستفادة من البيانات المجمعة إلى أقصى حد.

وقال إن “هذه التقنيات المتقدمة ستطلق العنان للبيانات، التي ستمكِّن دائرة الصحة و مقدمي الرعاية الصحية من تحسين جهود إدارة صحة السكان ورعايتهم، ويمكننا بفضل قدرتنا على تحليل مجموعات ضخمة من البيانات لتحديد المخاطر في مرحلة مبكرة،ومن خلال تحسين أوجه الكفاءة العامة أن نتقدم في تحسين جودة الرعاية الصحية ونتائجها لجميع مرضانا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً