فائزون بنوبل: كورونا أكد الحاجة إلى أبحاث في الأمراض المعدية

فائزون بنوبل: كورونا أكد الحاجة إلى أبحاث في الأمراض المعدية







قال ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل لعام 2020 في الفيزياء والكيمياء والعلوم الاقتصادية أمس الأربعاء إن جائحة فيروس كورونا أكدت الحاجة إلى إجراء أبحاث في الأمراض المعدية. وقالت الفرنسية إيمانويل شاربنتييه الحائزة على جائزة نوبل في الكيمياء تقديراً لعملها على تحرير الجينوم: “هذا الوباء أكد بشكل كبير الحاجة إلى البحث الأساسي، وتحديداً في مجال الأمراض…




alt


قال ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل لعام 2020 في الفيزياء والكيمياء والعلوم الاقتصادية أمس الأربعاء إن جائحة فيروس كورونا أكدت الحاجة إلى إجراء أبحاث في الأمراض المعدية.

وقالت الفرنسية إيمانويل شاربنتييه الحائزة على جائزة نوبل في الكيمياء تقديراً لعملها على تحرير الجينوم: “هذا الوباء أكد بشكل كبير الحاجة إلى البحث الأساسي، وتحديداً في مجال الأمراض المعدية”.

ونظمت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم مؤتمراً صحفياً عبر الإنترنت مع العلماء الثلاثة الذين لم يتمكنوا، مثل الفائزين الآخرين هذا العام، من السفر إلى ستوكهولم لحضور حفل توزيع الجوائز التقليدي في 10 ديسمبر (كانون الأول) الجاري.

وفي حديثها من برلين، حيث تقيم، أشارت شاربنتييه إلى أهمية العلوم الأساسية لتطوير اللقاحات أو مكافحة “خطر مقاومة المضادات الحيوية”.

وقالت أندريا جيز الحائزة على جائزة الفيزياء المشتركة، من لوس أنجلوس، إن الوباء أظهر أيضاً “أهمية إشراك الجمهور في العمليات العلمية والتفكير العلمي، وأن نشجع الجيل القادم ليعرف معنى المشاركة في التفكير العلمي”.

وتم تكريم جيز – وهي رابع سيدة فقط تحصل على جائزة نوبل في الفيزياء منذ عام 1901 – لعملها في “اكتشاف جسم مضغوط فائق الكتلة في وسط مجرتنا”.

وقال العالم الأمريكي بول ميلغروم، الحائز على الجائزة المشتركة للاقتصاد، تقديراً لبحثه في نظرية المزاد، إنه تمكن من القيام بمعظم عمله كالمعتاد.

وقال الأستاذ في جامعة ستانفورد إن الأمر كان أكثر إشكالية بكثير بالنسبة للعديد من طلاب الدراسات العليا الذين عانوا من العزلة، وشعر الكثيرون أنها كانت “صعبة للغاية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً