الإمارات وإستونيا تبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية

الإمارات وإستونيا تبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية







أدى وفد اقتصادي برئاسة وزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، أخيراً بزيارة افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي إلى أستونيا بدعوة من وزير التجارة الخارجية وتقنية المعلومات راول سيم، لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين رواد الأعمال في البلدين، إذ تعتبر إستونيا واحدة من أكثر الدول الأوروبية سرعة في النمو الاقتصادي، ومن أكثر الدول التي تضم مشاريع ناشئة في أوروبا…




alt


أدى وفد اقتصادي برئاسة وزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، أخيراً بزيارة افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي إلى أستونيا بدعوة من وزير التجارة الخارجية وتقنية المعلومات راول سيم، لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين رواد الأعمال في البلدين، إذ تعتبر إستونيا واحدة من أكثر الدول الأوروبية سرعة في النمو الاقتصادي، ومن أكثر الدول التي تضم مشاريع ناشئة في أوروبا.

واطلع الوفد الذي ضم عدداً من مسؤولي الدوائر الاقتصادية برأس الخيمة ذات الاختصاص ورواد أعمال وأصحاب مشاريع، على مبادرة “إي أستونيا” أي “أستونيا الرقمية” التي تعد نموذجاً يحتذى به عالمياً.

شراكة طويلة الأمد
وأكد الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن “الإمارات وإستونيا تربطهما علاقات صداقة وشراكة طويلة الأمد، تقوم على العلاقات الاقتصادية من خلال التجارة والاستثمار”، مشيراً إلى تحول الإمارات نحو الاقتصاد الرقمي، وإلى ما تمتلكه إستونيا من خبرة طويلة في هذا المجال، الأمر الذي يتيح آفاق أكبر للتعاون بين البلدين.

ونوه الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي بأهمية مواصلة الجهود الرامية لتعزيز التعاون في المجال الرقمي، مع المساعي المستمرة لتحقيق التعافي الاقتصادي بعد جائحة كورونا، وقال إنه وانطلاقاً من مكانة إستونيا إحدى الدول المتطورة في مجال تقنية المعلومات في أوروبا، فإنه لاشك لدينا في أن الشراكات الإماراتية الإستونية ستثمر حلولاً للتحديات الاقتصادية التي تواجهنا في الوقت الراهن.

تطور العلاقات
من ناحيته أعرب راول سيم عن سعادته بتطور العلاقات الثنائية بين بلاده و دولة الإمارات بشكل أسرع مما كانت عليه سابقا، خاصة بعد افتتاح سفارة استونيا في 2019 بأبوظبي، الأمر الذي يؤكد الرغبة في تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.

وقال إن القيادة السياسية في إستونيا تبارك وتثمن هذا التعاون والتطور عاماً بعد عام، وتأمل أن تحظى السوق الإماراتية باهتمام كبير من رواد الأعمال الاستونيين، خاصة أن هناك الكثير من الفرص الاستثمارية، لتحقيق المزيد من النمو والتطور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً