انضمت إليه إسرائيل.. الإمارات تستضيف اجتماعاً افتراضياً لوزراء داخلية التحالف الأمني الدولي

انضمت إليه إسرائيل.. الإمارات تستضيف اجتماعاً افتراضياً لوزراء داخلية التحالف الأمني الدولي







حضر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعاً عن بعد لوزراء داخلية دول التحالف الأمني الدولي الذي يضم الإمارات، وفرنسا وإيطاليا، وإسبانيا، وسلوفاكيا، والسنغالن وسنغافورة، والبحرين، والمغرب، إلى جانب إسرائيل التي انضمت اليوم رسمياً إلى هذا التحالف الدولي. ورحب الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في بداية الاجتماع بوزير…




alt


حضر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعاً عن بعد لوزراء داخلية دول التحالف الأمني الدولي الذي يضم الإمارات، وفرنسا وإيطاليا، وإسبانيا، وسلوفاكيا، والسنغالن وسنغافورة، والبحرين، والمغرب، إلى جانب إسرائيل التي انضمت اليوم رسمياً إلى هذا التحالف الدولي.

ورحب الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في بداية الاجتماع بوزير الأمن الداخلي في إسرائيل، أمير أوحانا، الذي يمثل بلاده في الاجتماع بعد انضمامها إلى التحالف، واصفاً ذلك بإضافة وقوة للتحالف الساعي لتحقيق أهدافه التي وجد من أجلها.

التغلب على التحديات
وأكد في كلمته أن التعاون الدولي والتحالفات والعمل المشترك مكن البشرية من التغلب على صعوبات وتحديات عدة منها ما يمر به العالم هذه الأيام من تحديات خلفتها جائحة كورونا، مشيرا إلى أهمية مواصلة تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة جميع التغيرات والتطورات والتحديات المستقبلية لما فيه خير العالم والبشرية.

وأشار الشيخ سيف بن زايد إلى أن التحالف يحمل على عاتقه مسؤوليات دولية وإنسانية لاتخاذ ما هو مناسب من قرارات وإجراءات ضمن اختصاص عمله، تعود بالفائدة والخير ليس على دول التحالف فقط، وإنما لتعم العالم أجمع.

شكر وتقدير
وأعرب وزير الدولة بوزارة الداخلية في سلوفاكيا فيندليت ليتز، ووزير الأمن الداخلي في إسرائيل أمير أوحانا، في كلمتيهما عن شكرهما وتقديرهما للانضمام إلى هذا التحالف العالمي الذي يعزز التعاون والشراكة الدولية خاصة في مجالات تتعلق بتعزيز الأمن والأمان.

استعرض المجتمعون ف الاجتماع عدداً من المشاريع التي عمل عليها التحالف بين 2019 و2020 ومقترحات المشاريع التي ستنفذ بين 2021 و2022 من بينها التمرين التعبوي المشترك ISALEX 2، ومجالات استخدامات التقنيات الحديثة، والطائرات دون طيار، في تعزيز جهود مكافحة الجرائم،
وبرامج التدريب المجتمعية والمتخصصة وغيرها من المشاريع.

ثم ناقش المشاركون عدداً من المواضيع على أجندة الاجتماع من بينها التطرف والإرهاب والتهديدات المحتملة من التنظيمات الإرهابية، إلى جانب الاستماع إلى آراء عدد من الخبراء والمتخصصين العالميين في هذه القضايا والسبل الناجعة للحد من التحديات الناجمة عنها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً