المخرج ستيفن سودربرغ سيشرف على حفل الأوسكار

المخرج ستيفن سودربرغ سيشرف على حفل الأوسكار







أعلن منظمو حفل الأوسكار أن المخرج ستيفن سودربرغ المعروف خصوصاً بفيلمه “كونتايجن” سيشرف على النسخة المقبلة من أبرز حدث سينمائي في الولايات المتحدة والذي تأثر جراء تبعات جائحة كورونا. وتسبب وباء في توقف أكثر الإنتاجات الضخمة في هوليوود منذ الربيع وتبديل مواعيد الأحداث السينمائية، كما أرغم أكاديمية الأوسكار على إرجاء حفل توزيع هذه المكافآت السينمائية الأبرز …




المخرج ستيفن سودربرغ (أرشيف)


أعلن منظمو حفل الأوسكار أن المخرج ستيفن سودربرغ المعروف خصوصاً بفيلمه “كونتايجن” سيشرف على النسخة المقبلة من أبرز حدث سينمائي في الولايات المتحدة والذي تأثر جراء تبعات جائحة كورونا.

وتسبب وباء في توقف أكثر الإنتاجات الضخمة في هوليوود منذ الربيع وتبديل مواعيد الأحداث السينمائية، كما أرغم أكاديمية الأوسكار على إرجاء حفل توزيع هذه المكافآت السينمائية الأبرز في نسخته الـ93 إلى 25 أبريل (نيسان) 2021، مع تبسيط المعايير التي تتيح للأفلام المنافسة في ظل استمرار إغلاق أكثرية صالات السينما أمام الجمهور.

ولا يزال نسق الحفل المقبل افتراضي بالكامل أو جزئياً، غير محدد حتى الساعة، غير أن رئيس أكاديمية الأوسكار ديفيد روبن ومديرتها العامة داون هادسون اعتبرا في بيان، أن الحفل المقبل سيشكل “المناسبة المثالية للابتكار، وإعادة التفكير في الاحتمالات المتاحة لإقامة حفل لتوزيع الجوائز”.

ولتنظيم الحفل الجديد من نوعه في تاريخ الأوسكار، سيحظى ستيفن سودربرغ الفائز بجائزة أوسكار لأفضل مخرج عن فيلمه “ترافيك” في 2000، بمعاونة منتج جوائز غرامي سابقاً جيسي كولينز والمنتجة ستايسي شير “دجانغو أنتشايند”.

وتعاون سودربرغ وشير في السابق في فيلمي “إيرين بروكوفيتش” و”كونتايجن” الذي يكال له المديح في الآونة الأخيرة بعد أن تنبأ منذ 2011 بجوانب كثيرة من الوضع الحالي في العالم بفعل الجائحة، بما في ذلك التباعد الجسدي، والمستشفيات، والمشارح الميدانية، والتسابق على اللقاح.

واختارت جمعية منتجي هوليوود هذا العام المخرج الأمريكي لقيادة “خلية أزمة” مهتمها تنظيم استئناف الأنشطة السينمائية.

ولم يحسم منظمو حفل الأوسكار بعد خيارهم لتنظيم حفل حضوري بوجود النجوم، أو الاكتفاء بنسخة افتراضية بالكامل، كما في حفل “إيمي” 2020، أو المزج بين النسقين.

ودخل القسم الأكبر من كاليفورنيا، خاصةً صوصاً لوس أنجليس، أخيراً في مرحلة إغلاق جديدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً