أردوغان يحقن نفسه بلقاحين “روسي وصيني” لتحدّي الغرب

أردوغان يحقن نفسه بلقاحين “روسي وصيني” لتحدّي الغرب







قال المحلل الروسي ألكسندر نازاروف إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يُفجّر مؤامرة من العيار الثقيل، بتصريحه بأن تركيا تتفاوض بشأن شراء لقاحين أحدهما روسي والآخر صيني، وسيتم تطعيمه هو شخصيا بأحدهما. ووصف الكاتب نازاروف تصريحات أردوغان بأنها “ألعاب سياسية واستعراضات مناهضة” للغرب، متسائلاً “ما نوع اللقاح الذي سيحقنه الرئيس أردوغان شخصيا؟”.وبحسب قناة “روسيا اليوم” رأي المحلل…




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


قال المحلل الروسي ألكسندر نازاروف إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يُفجّر مؤامرة من العيار الثقيل، بتصريحه بأن تركيا تتفاوض بشأن شراء لقاحين أحدهما روسي والآخر صيني، وسيتم تطعيمه هو شخصيا بأحدهما.

ووصف الكاتب نازاروف تصريحات أردوغان بأنها “ألعاب سياسية واستعراضات مناهضة” للغرب، متسائلاً “ما نوع اللقاح الذي سيحقنه الرئيس أردوغان شخصيا؟”.

وبحسب قناة “روسيا اليوم” رأي المحلل الروسي، أنّ ذلك سوف يتم تفسيره على الفور بطريقة ما حول العالم.. “هل يقترب أردوغان من روسيا، أم أنه يفضل إرسال إشارة إلى بكين؟ أم ترى أنه سيحقن نفسه باللقاحين، فيرضي روسيا والصين معا؟”

ويختم نازاروف، مقاله بالقول إنّ السؤال الأهم والرئيسي هو إلى أيّ مدى ستتمكن حكومات الدول المختلفة من تنحية إظهار ولائها لواشنطن، وإتاحة الفرصة لمواطنيها لاستخدام أي لقاح متوفر ورخيص في السوق هربا من الفيروس؟ بشراء اللقاح الروسي مثلا.

يُذكر أنّ أردوغان، تحدث نهاية نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، وفي أعقاب الإعلان عن نجاح اللقاحات الألمانية والأمريكية والبريطانية، وقبلها الروسية والصينية، عن أن جهود تطوير لقاح محلي تركي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعا.
وأكد الرئيس أردوغان، تحقيق تقدم كبير على صعيد تطوير لقاح تركي، لكنّه أشار في ذات الوقت إلى وجود محادثات مع روسيا والصين بخصوص استيراد لقاحات ضد كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً