المرشح لقيادة البنتاغون.. مهندس الانسحاب من العراق في 2011

المرشح لقيادة البنتاغون.. مهندس الانسحاب من العراق في 2011







يوشك الجنرال المتقاعد لويد أوستن، الذي قاد مهام عدة في العراق منذ عام 2003 وصولاً إلى ترؤس القيادة المركزية (سنتكوم)، أن يكون أول وزير دفاع أمريكي من أصول أفريقية، في ظل وعود الرئيس المنتخب جو بايدن بتشكيل طاقم حكومي متنوع في البيت الأبيض.

يوشك الجنرال المتقاعد لويد أوستن، الذي قاد مهام عدة في العراق منذ عام 2003 وصولاً إلى ترؤس القيادة المركزية (سنتكوم)، أن يكون أول وزير دفاع أمريكي من أصول أفريقية، في ظل وعود الرئيس المنتخب جو بايدن بتشكيل طاقم حكومي متنوع في البيت الأبيض.

وتفوق الجنرال السابق الذي خاض حربي أفغانستان والعراق والبالغ 67 عاماً على المرشحة المفضلة لهذا المنصب ميشيل فلورنوي، الوكيلة السابقة لوزارة الدفاع، وسط ضغوط تمارس على بايدن لترشيح المزيد من الشخصيات من الأقليات لمراكز في إدارته. وظهر أوستن، الذي عمل قائداً سابقاً للقيادة المركزية الأمريكية ونائب رئيس أركان الجيش، كأبرز مرشح لذلك المنصب خلال الأيام القلائل الماضية، بحسب صحيفة بوليتيكو التي كانت أول من نشر ذلك النبأ، قبل أن تؤكده لاحقاً كل من صحيفة نيويورك تايمز وقناة «أي بي سي»، لكن فريق بايدن يلتزم الصمت حتى الآن.

مفاجأة لفلورنوي

وكان بايدن أعلن في وقت سابق أول من أمس، إنه سيعلن عمن سيتولى منصب وزير الدفاع قبل نهاية هذا الأسبوع. وفي حال تأكيده، سيصبح أوستن أول رجل من أصول أفريقية يقود وزارة الدفاع الأمريكية.

ويمثل اختيار أوستن مفاجأة لميشيل فلورنوي، المسؤولة الكبيرة السابقة في وزارة الدفاع التي كان ينظر إليها على أنها المنافسة الرئيسية على المنصب. وكانت فلورنوي ستصبح أول امرأة تشغل منصب وزيرة الدفاع.

وعمل بايدن مع الجنرال أوستن في عهد باراك أوباما، حينما أشرف على تنفيذ قرار الرئيس السابق سحب 50 ألف عسكري أمريكي من العراق في عام 2011. وهو خريج أكاديمية «وست بوينت» العسكرية المرموقة، خدم أكثر من 40 عاماً في الجيش، قبل التقاعد عام 2016، والانتقال للعمل في قطاع الدفاع، كما عدد من سابقيه. وهو عضو في مجلس إدارة «رايتون تكنولوجيز»، واحدة من أكبر الشركات المصنعة للطيران ومعدات الدفاع في العالم.

تصديق الكونغرس

لكن تصديق تعيينه في الكونغرس ليس أمراً مؤكداً، إذ إن نواباً وخبراء في الأمن القومي أعلنوا معارضتهم لهذه التسمية، مشيرين إلى أن مدة تقاعده لا تزال دون السبع سنوات. واعتمد الكونغرس قاعدة تنص على أن أي عسكري سابق مرشح لتولي وزارة الدفاع، يجب أن يكون متقاعداً منذ سبع سنوات على الأقل.

وسيحتاج أوستن، الذي تقاعد في عام 2016، إلى إعفاء من الكونغرس لأن تقاعده لم يمر عليه السبع سنوات اللازمة لتولي المنصب. وسيكون ثاني وزير دفاع يحصل على هذا الإعفاء في أربع سنوات بعد أن اختار الرئيس دونالد ترامب جيمس ماتيس، الجنرال المتقاعد من مشاة البحرية، ليكون وزير دفاعه الأول. وقال أحد الشخصين المطلعين على القرار إن بايدن وأوستن طورا علاقة عمل خلال إدارة أوباما، وكان الجنرال المتقاعد يقدم المشورة للفريق الانتقالي في قضايا الأمن القومي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً