فاطمة وحصة 100 يوم في مواجهة «كوفيد 19»

فاطمة وحصة 100 يوم في مواجهة «كوفيد 19»







لبت الشقيقتان فاطمة وحصة ناصر سالمين العيسائي، نداء الوطن وتطوعتا في مركز تقييم «كوفيد 19» المتميز في منطقة العين، منذ أكثر من 3 أشهر لتقديم الدعم والمساندة للكوادر الطبية في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، وأمضت الشقيقتان حتى الآن نحو 100 يوم في مواجهة الفيروس، والحفاظ على سلامة أفراد المجتمع.

لبت الشقيقتان فاطمة وحصة ناصر سالمين العيسائي، نداء الوطن وتطوعتا في مركز تقييم «كوفيد 19» المتميز في منطقة العين، منذ أكثر من 3 أشهر لتقديم الدعم والمساندة للكوادر الطبية في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، وأمضت الشقيقتان حتى الآن نحو 100 يوم في مواجهة الفيروس، والحفاظ على سلامة أفراد المجتمع.

وقالت فاطمة العيسائي، خريجة تخصص إدارة الأعمال من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، إن العمل التطوعي في الإمارات قيمة متأصلة في نفوس أبناء وبنات الوطن، وتطوعت برفقة شقيقتي في قسم تركيب وفك الساعات الذكية المخصصة لمراقبة مرضى «كورونا»، حيث يحتاج مجتمعنا إلى تعاون كل شخص بمساندة خطوط الدفاع الأولى في القطاع الصحي ودعم الجهود الحكومية والصحية للحد من انتشار الفيروس وجميع المتطوعين في المركز مؤهلين تماماً للأعمال والمهام الموكلة إليهم.

وأوضحت حصة العيسائي، خريجة تخصص هندسة الحاسب الآلي من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، أن دائرة الصحة بأبوظبي وفرت السوار الإلكتروني، أو ما يُعرف باسم «الساعات الذكية» لمراقبة مرضى «كورونا» في العزل المنزلي، كما أن السوار الإلكتروني مخصص لمتابعة تحركات المريض والتزامه بمكان العزل، ولا يمكن فتح السوار من قبل المريض ويتم فتحه عن طريق الفريق المختص بعد التعافي من المرض.

وأكدت أن مقولة «لا تشيلون هم» لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عززت لديهما أسمى معاني الانتماء لإمارات الخير والعطاء، كونها تمثل رسالة أمل واطمئنان لكل مواطن ومقيم على أرض الدولة بأن له الأولوية في العلاج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً