تفاصيل تجربة برنامج “لا يمكنكم إيقافنا” للحركة مع NIKE لمدة شهر

تفاصيل تجربة برنامج “لا يمكنكم إيقافنا” للحركة مع NIKE لمدة شهر







خلال شهر نوفمبر الماضي، أطلقت علامة Nike فيلم قصير بعنوان “لا يمكنكم إيقافنا” أو You Can’t Stop Us في الشرق الأوسط، والذي ضم مجموعة من أهم النساء الرياضيات في المنطقة بهدف تشجيع النساء في جميع أنحاء الشرق الأوسط على الخروج والاستمتاع وممارسة الرياضة. ومن خلال هذا الفيلم، بدأت Nike حملتها ببرنامجها الخاص، لإلهام وتحفيز الجميع على …

خلال شهر نوفمبر الماضي، أطلقت علامة Nike فيلم قصير بعنوان “لا يمكنكم إيقافنا” أو You Can’t Stop Us في الشرق الأوسط، والذي ضم مجموعة من أهم النساء الرياضيات في المنطقة بهدف تشجيع النساء في جميع أنحاء الشرق الأوسط على الخروج والاستمتاع وممارسة الرياضة.

ومن خلال هذا الفيلم، بدأت Nike حملتها ببرنامجها الخاص، لإلهام وتحفيز الجميع على المشاركة والحركة لمدة 30 يوماً. وجاء البرنامج هذا العام مع الدورة الرابعة من تحدي دبي للياقة Dubai Fitness Challenge الشهير. وبالطبع، قمت بالمشاركة في هذا البرنامج الذي ساعدني على تغيير الكثير من الأمور في حياتي اليومية على الصعيد الشخصي.

ومع انتشار جائحة فيروس كورونا هذا العام، استطاع فريق Nike أن يمنح جميع المشاركين كل الطرق والأدوات لممارسة الرياضة افتراضياً بطريقة عملية وسهلة.

  1. منح الفريق مركز تدريب على تطبيق “واتساب”، يزود المشاركين بنصائح وإرشادات مستمرة من خبراء Nikeحول التغذية والحركة.
  2. جدول الفريق جلسات بث مباشرة بقيادة مدربي Nike، تشمل التمارين عالية الشدة واليوغا والرقص والتأمل، وجميعها مناسبة للمساحات الصغيرة وكافة مستويات اللياقة.
  3. خصص الفريق، بالشراكة مع مجمع حمدان الرياضي، عيادة سباحة للسيدات تشمل دورات يومية تمهيدية ومتوسطة تستقبل عدداً محدداً من المشاركين.
  4. أضاف الفريق تطبيق Nike Training إلى البرنامج، وهي عبارة عن مكتبة رقمية تضم أكثر من 200 تمرين متاح للجميع.

ومع جميع هذه التقنيات الرائعة، استطاعت العلامة أن تبرز وجودها حتى أكثر في المنطقة، وأن تغير حياة الكثير من الناس في وقت نحتاج جميعنا التغيير به.

بدء برنامج “لا يمكنكم إيقافنا” في نوفمبر

alt

حالفني الحظ بأن أكون ضمن المشاركين في هذه الحملة الرائعة، والتي كنت بحاجتها أكثر مما ظننت. بدأت رحلتي في برنامج You Can’t Stop Us بعدما ساعدني فريق Nike في تحضير كل احتياجاتي، من ملابس وأحذية الرياضة إلى المعدات والأدوات، في فرع Nike دبي مول.

ولأنني كنت بحاجة ماسة إلى التحفيز والتشجيع لتغيير نمط حياتي لتصبح صحية أكثر، وبالأخص مع الظروف الصعبة التي مر العالم بها في 2020، أتى هذا البرنامج في الوقت المناسب حقاً. ويمكنني القول الآن أنه قام بتغيير حياتي إلى الأفضل بالفعل، على الرغم من استمراره لفترة 30 يوم فقط.

تجربتي بالصحة الجسدية مع Nike

alt

من ناحية الصحة الجسدية والرياضة، حرصت المدربة الشخصية وعاشقة اللياقة البدنية تالا Talayeh Vaziri على أن تتابع نشاطي الجسدي ونظام طعامي بشكل دائم، وذلك بالإضافة إلى تمرينها لي من خلال تطبيق Zoom مرتين أسبوعياً بطريقة مكثفة لكن مسلية للغاية في الوقت ذاته.

وبالرغم من أنني كنت أمارس الرياضة وأذهب إلى النادي الرياضي من قبل اشتراكي بالبرنامج، إلا أن هذه التجربة مع تالا كانت فريدة من نوعها وتعلمت منها الكثير.

أولاً، أدركت بأن ممارسة الرياضة في المنزل شيء بسيط وفعال للغاية، ولا يتطلب الكثير من الأدوات. وثانياً، تغيرت أهدافي التي كانت تتمحور حول خسارة الوزن بسرعة فقط لتصبح الآن متمحورة حول الحفاظ على اللياقة والصحة وخسارة الوزن لكن بطريقة منطقية أكثر.

وجدير بالذكر بأن وجود تالا ساعدني على تخطي الكثير من العقبات التي صنعتها لنفسي من قبل. على سبيل المثال، لم أكن أستطع ممارسة بعض التمارين الخاصة بالجزء الأعلى من جسمي، مثل تمارين الـpush up. لكن اليوم وبعد انتهاء الـ30 يوم، يمكنني القول بكل ثقة أنه أصبح تمرين أسهل بمراحل عديدة بالنسبة لي.

وإلى جانب كل هذا، أصبحت طرق تنظيم الطعام الصحي لدي بسيطة للغاية، والتخلي عن عادات الطعام السيئة حتى أبسط، وذلك بسبب نصائح تالا الدائمة في كل جلسة.

ولأن مهمة تالا الخاصة تحفيز الفتيات على ممارسة الرياضة واللياقة البدنية، ودفعهن نحو أهدافهن بشكل يومي، استطاعت أن تحدث هذا التغيير الكبير في حياتي، والذي حتماً سيستمر لفترة طويلة.

تجربتي بالصحة النفسية مع Nike

alt

وما جعل هذه التجربة مميزة بطريقة فاقت جميع توقعاتي هو الجزء النفسي منها. للأسف، المشاكل والاضطرابات النفسية، ومن أهمها القلق والاكتئاب، زاد بشكل ملحوظ لدى معظم الناس خلال عام 2020، وذلك بسبب الأخبار السيئة التي أحاطت بنا من كل مكان.

ومن هنا، قرر فريق Nike إضافة العناية بالصحة النفسية إلى جانب اللياقة الجسدية في برنامج You Can’t Stop Us، وذلك من خلال تخصيص جلسات افتراضية أيضاً للمشاركين على تطبيق Zoom مع أهم خبراء الصحة النفسية في المنطقة.

ومن خلال هذه التجربة، تعرفت على مدربة الحياة داليا Dalia Halabi، التي كرست آخر سنوات من حياتها لمساعدة الناس من خلال علم النفس واليوغا والكثير من الأمور المتعلقة بهذه الدائرة.

وبالرغم من الوقت القليل الذي تحدثت فيه معها، إلا أنها تركت بصمة بارزة في حياتي. بشخصيتها الإيجابية والمرحة، وكلامها المريح، استطاعت داليا أن تخفف عني مشاكل القلق التي وصلت إلى ذروتها خلال هذا العام بفترة قصيرة جداً. حتى أنني أتذكر كلامها الذي أثر في نفسي للغاية كلما شعرت باقتراب أي نوبة قلق جديدة. وإلى جانب كل ذلك، أصبحت أمارس اليوغا بأسلوب أفضل لأنها علمتني الطريقة الصحيحة للتنفس والتأمل.

كل هذه التفاصيل التي مررت بها خلال الـ30 يوم جعلتني أفضل من الخارج ومن الداخل أيضاً. وهذه الدروس القيمة التي تعلمتها، وبالأخص من تالا وداليا، ستبقى معي إلى الأبد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً