أكاديميون من جامعة الشارقة ضمن قائمة أفضل العلماء والباحثين العالميين

أكاديميون من جامعة الشارقة ضمن قائمة أفضل العلماء والباحثين العالميين







أظهرت نتائج تصنيف جامعة ستانفورد الأميركية، والتي تم إعلانها أخيراً، عن انضمام 30 من العلماء من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة، إلى قائمة أفضل 2% من العلماء والباحثين التي تحظى أبحاثهم العلمية بأعلى نسبة من الإشارات والاستشهادات المرجعية على المستوى العالمي للعام 2019.

ff-og-image-inserted

أظهرت نتائج تصنيف جامعة ستانفورد الأميركية، والتي تم إعلانها أخيراً، عن انضمام 30 من العلماء من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة، إلى قائمة أفضل 2% من العلماء والباحثين التي تحظى أبحاثهم العلمية بأعلى نسبة من الإشارات والاستشهادات المرجعية على المستوى العالمي للعام 2019.

أعلن عن ذلك مدير جامعة الشارقة، الدكتور حميد مجول النعيمي، الذي أكد أن 3 من بين هؤلاء العلماء تم تصنيفهم ضمن قائمة أفضل 100 عالم في خبراتهم العلمية والأكاديمية.

وأضاف الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي أنه تم أيضاً اختيار 9 منهم ضمن قائمة الأكثر تأثيراً في خبراتهم العلمية في مجال تخصصهم.

كما أكد مدير الجامعة، أن هذا الإنجاز يأتي استمراراً لما حققته الجامعة من تقدم على المستوى الدولي خلال هذا العام، بدعم وتوجيه وتحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة، وذلك طبقاً لأحدث النتائج التي أعلنتها مؤسسة التايمز للتعليم العالي الدولية لعام 2020، والمتعلقة بالتصنيف العالمي للجامعات، حيث تقدمت مرتبة الجامعة إلى المرتبة 658 عالمياً، محققة بذلك تقدماً بأكثر من 100 رتبة في فئة (601-800) لأفضل جامعة في العالم، والأولى على مستوى جامعات الدولة في تخصص علوم الحاسوب، والثانية في الهندسة والطب، والأولى للسنة الرابعة في برامج الاستدامة.

وتؤكد النتائج أيضاً أن جامعة الشارقة تعمل وفق خطتها الخمسية الاستراتيجية على استقطاب العلماء والباحثين ذوي الخبرات الأكاديمية والعلمية والمشهود لهم بالكفاءة البحثية في مجال تخصصهم بشهادة المنظمات العالمية المختصة.

وتظهر نتائج ذلك التصنيف أيضاً مدى التنوع في التخصصات الأكاديمية والعلمية لكل منهم، ما بين تخصصات الحوسبة والمعلوماتية، والهندسية والتكنولوجيا، والعلوم التطبيقية والطبيعية، والعلوم الصحية والطبية، وإدارة الأعمال، وهي ذات التخصصات التي حققت جامعة الشارقة فيها تقدماً على المستوى العالمي خلال تصنيف التايمز لهذا العام.

وجاء ضمن هذا التصنيف 30 عالماً وباحثاً حظيت أبحاثهم العلمية بأعلى نسبة من الإشارات والاستشهادات المرجعية على المستوى العالمي، من كلية الهندسة: الأستاذ الدكتور معمر بالطيب، نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور محمد معاليج، نائب عميد كلية الهندسة، والأستاذ الدكتور عبد الغني علبي، رئيس الطاقة المستدامة والمتجددة، والأستاذ الدكتور خليل عبد الرزاق، مساعد عميد كلية الهندسة للدراسات العليا، والأستاذ الدكتور أحمد الوكيل، والأستاذ الدكتور معتز علي، والأستاذ الدكتور رامش بنسال، والدكتور لؤي طاهر والدكتور شوقي غناي، والدكتور ظافر سيد، والدكتور أنور حسن جراندل، والدكتور إسماعيل شاهين.

ومن كلية الطب، كل من الأستاذ الدكتور قتيبة حميد، نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور سلمان يوسف جورايا، نائب عميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور عزام مغازجي، مساعد عميد كلية الطب للدراسات العليا، والدكتور زاهد حسين.

ومن كلية العلوم، الأستاذ الدكتور علي القبلاوي، والأستاذ الدكتور أيمن الحطاب، والأستاذ الدكتور هاشمي بن نعوم، أستاذ الفيزياء الحديثة، والأستاذ الدكتور سليم مسعودي، أستاذ الرياضيات التطبيقية، والدكتور أحمد علي محمد.

ومن كلية إدارة الأعمال، كل من الأستاذة الدكتورة ديما رشيد جمالي، عميد كلية إدارة الأعمال، والأستاذ الدكتور فيليب مولينو، والدكتور محمد جمال أبو المجد.

ومن كلية الصيدلة، الأستاذ الدكتور هاني عمر، ومن كلية الحوسبة والمعلوماتية الأستاذ الدكتور محمد عبيدات عميد الكلية، والدكتور محمد أحمد خضر.

وكما تم إدراج اثنين منهم وهما الأستاذ الدكتور لاكشمان بيريرا سامارانايكي، من كلية طب الأسنان، والأستاذ الدكتور سيمونسن ريشارد، أستاذ سابق في كلية طب الأسنان، في قائمة الأكثر تأثيراً على مدار خبراتهم العلمية في مجال تخصصهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً