الجيش الليبي يكشف تفاصيل احتجاز سفينة شحن تركية

الجيش الليبي يكشف تفاصيل احتجاز سفينة شحن تركية







احتجز الجيش الوطني الليبي، أمس الاثنين، سفينة تركية كانت متجهة إلى مصراتة رافعة علم جامايكا، حيث دخلت منطقة محظورة ورفضت الانصياع للتحذيرات فأوقفتها القوات واعتقلت طاقمها المكون من 9 أتراك و7 هنود وأذري، حيث دخلت إلى المنطقة المحظورة قبالة الجبل الأخضر الليبي، وفقاً لموقع “تركيا الآن”، اليوم الثلاثاء. وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، في بيان رسمي،…





احتجز الجيش الوطني الليبي، أمس الاثنين، سفينة تركية كانت متجهة إلى مصراتة رافعة علم جامايكا، حيث دخلت منطقة محظورة ورفضت الانصياع للتحذيرات فأوقفتها القوات واعتقلت طاقمها المكون من 9 أتراك و7 هنود وأذري، حيث دخلت إلى المنطقة المحظورة قبالة الجبل الأخضر الليبي، وفقاً لموقع “تركيا الآن”، اليوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، في بيان رسمي، إن السرية البحرية “سوسة” اعترضت باخرة شحن تجارية تحمل علم جامايكا وتسمى «مبروكة» لدخولها للمياه الإقليمية الليبية قبالة سواحل منطقة رأس الهلال بالجبل الأخضر.

وأضاف المسماري أن القوات رصدت السفينة داخل المياه الإقليمية عند إحداثيات خط عرض 59 32 درجة وخط طول 12 22 درجة وخط سير 270 درجة سعت 17:00 – 5/12/2020.

ونوه إلى أن طاقمها لم يستجب للنداء الموجه إليه لمعرفة هوية السفينة وسبب وجودها داخل المنطقة المحظورة للعمليات العسكرية، وعدم اتباع طريقة الاتصال والتنسيق لخط 34 درجة شمالا؛ لذا تم اعتراضها وجرها لميناء رأس الهلال.

وأشار المسماري إلى أن طاقم السفينة يتكون من 9 بحارة أتراك و7 هنود وشخص من أذربيجان، موضحًا أن السفينة كانت في طريقها إلى ميناء مصراته وجاري تفتيشها لمخالفتها اللوائح والنظم والقوانين البحرية.

يُذكر أن الفرقاطة “هامبورغ”، التابعة لقوات الجيش الألماني والمشاركة في بعثة الاتحاد الأوروبي “إيريني”، أوقفت السفينة التركية “روزالين- أ”، على بعد 200 كيلو متر من مدينة بنغازي، شرق ليبيا، للاشتباه في حملها أسلحة ممنوعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً