«التربية» تتيح لطلبة الـ 12 التسجيل في «إمسات»

«التربية» تتيح لطلبة الـ 12 التسجيل في «إمسات»







أعلنت وزارة التربية والتعليم، أمس، عن فتح المجال أمام طلبة الثاني عشر، للتسجيل في جلسة اختبار الإمارات القياسي (إمسات)، التي ستعقد في 16 من يناير في (العربية والإنجليزية).

ff-og-image-inserted

أعلنت وزارة التربية والتعليم، أمس، عن فتح المجال أمام طلبة الثاني عشر، للتسجيل في جلسة اختبار الإمارات القياسي (إمسات)، التي ستعقد في 16 من يناير في (العربية والإنجليزية).

وشددت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني، على ضرورة أن يوفر الطالب نتيجة فحص سلبية لفيروس «كوفيد-19»، حتى يتمكن من دخول مركز الاختبار، على أن يتم توفير النتيجة عبر تطبيق الحصن، وفي حال وجود نتيجة إيجابية، يجب التأكد من توفير نتيجتين سلبيتين متتاليتين، للفحص قبل أداء الاختبار.

ويؤدي طلبة الصف الثاني عشر اختبار «إمسات» في أربع مواد: (العربية، والإنجليزية، والرياضيات، والفيزياء).

وأكدت الوزارة أنه في حال عدم توافر مقعد للطالب، عليه الانتظار للاختبارات التالية، مع الحرص على طباعة تذكرة الاختبار، وإحضارها إلى المركز المحدد للاختبار.

وشددت الوزارة، في دليل الطالب لتطبيق اختبار الإمارات القياسي أثناء جائحة «كوفيد-19»، الذي اعتمدته أخيراً، على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية أثناء أداء الاختبار، وتتضمن توفير نتيجة فحص سلبية لفيروس «كورونا»، لكل طالب وكادر أكاديمي في مراكز الاختبار، لمدة أقصاها أسبوعان عبر تطبيق الحصن، وفي حال وجود نتيجة إيجابية، يجب التأكد من توفير نتيجتين سلبيتين متتاليتين قبل التسجيل للاختبار.

ومن الإجراءات الاحترازية ضرورة ارتداء الطالب الكمامة والقفاز قبل دخوله مركز الاختبار، مع قياس درجة حرارته، ومروره أمام الكاميرا الحرارية، وأي طالب تظهر عليه أعراض مشابهة لأعراض «كورونا» سيمنع من دخول قاعة الاختبار. وأكدت على إحضار الطالب بطاقة الهوية، ويُمنع اصطحاب أي من أفراد الأسرة إلى مركز الاختبار، كما لا يسمح لأفراد الأسرة بالوجود في قاعات الانتظار، مع ضرورة التزام الطلبة والكوادر التعليمية بالتباعد الجسدي، بمسافة مترين بين كل طالب وأي شخص آخر، ومغادرة مركز الاختبار فور الانتهاء من أداء الاختبار.

ويلتزم الطالب بإحضار أدواته الشخصية اللازمة لأداء الاختبار، منها الآلة الحاسبة في اختبار الرياضيات والفيزياء، لأن المركز لن يوفر هذه الآلات للطلبة، مع ضرورة أن يقلل الطالب المقتنيات التي يحضرها إلى المركز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً