علاج مولود من تشوهات خلقية باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد

علاج مولود من تشوهات خلقية باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد







حققت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» إنجازاً طبياً مهماً بعد نجاحها في علاج مولود كان يعاني تشوهات خلقية معقدة في القلب، تمثلت في عدم وجود حاجز بين البطينين والأذينين، ووجود انعكاس في شرايين القلب، وتضيّق حاد في الشريان الرئوي، ووجود صمام واحد يفصل بين البطينين والأذينين بدلاً من وجود صمامين.

ff-og-image-inserted

حققت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» إنجازاً طبياً مهماً بعد نجاحها في علاج مولود كان يعاني تشوهات خلقية معقدة في القلب، تمثلت في عدم وجود حاجز بين البطينين والأذينين، ووجود انعكاس في شرايين القلب، وتضيّق حاد في الشريان الرئوي، ووجود صمام واحد يفصل بين البطينين والأذينين بدلاً من وجود صمامين.

وتعد العملية التصحيحية المعقدة الأولى من نوعها التي تجرى في الإمارات، وتمت بنجاح على أيدي فريق طبي متخصص في مدينة الشيخ خليفة الطبية، باستخدام أحدث أجهزة التصوير وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتشخيص المريض بدقة، ووضع خطة جراحية مناسبة.

وقال استشاري جراحة القلب ومدير الشؤون الطبية في المدينة الدكتور لاسزلو كيرالي، إنه تم الاستعانة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، وهي تقنية طبية متطورة تتمحور حول المريض، وتستخدم البيانات الضخمة والبرامج والأجهزة الحديثة، إلى جانب استخدام أحدث أجهزة التصوير والتقنيات المتطورة في إجراء الفحوص اللازمة لحالة الطفل آدم.

وأضاف أنه عندما قرر الفريق الطبي إجراء عملية في القلب للطفل آدم، تم تصميم نموذج لقلبه بالطباعة ثلاثية الأبعاد، أظهر هذا النموذج التشريح الفعلي لقلب المريض والأوعية الدموية، ما مكَّن الفريق الطبي المعالج من أن يضع الخطط التي تحاكي العديد من الاستراتيجيات قبل البدء في إجراء العملية للطفل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً