مفاجأة مدوية في واقعة انتحار عروسين في مصر

مفاجأة مدوية في واقعة انتحار عروسين في مصر







كشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية في مصر، التي جرت في واقعة انتحار عروس الهرم “آية” 16 سنة، وزوجها “محمد” 17 سنة، سائق، من شرفة شقتهما بمنطقة الطوابق بالهرم، مفاجأة جديدة بخصوص الزوجة.

كشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية في مصر، التي جرت في واقعة انتحار عروس الهرم “آية” 16 سنة، وزوجها “محمد” 17 سنة، سائق، من شرفة شقتهما بمنطقة الطوابق بالهرم، مفاجأة جديدة بخصوص الزوجة.

ووفقا لصحيفة الوطن المصرية فقد أوضحت التحريات، أن الزوجة المنتحرة تزوجت عرفيا لمدة أسبوع قبل زواجها من العريس المنتحر، مشيرة إلى أنها تخلصت من حياتها بسبب مشاجرة بينها وبين والدة زوجها، استعانت خلالها بسكين، وجهت ضربة إلى حماتها، أصابتها بجرح في الرأس، قبل أن تقفز من الطابق الرابع وتسقط جثة هامدة.

وأضافت أن الزوج عقب معرفته بمصرع زوجته، قفز من شرفة الشقة بالطابق الرابع، وحاول الأهالي إنقاذه، ونقله إلى مستشفى الهرم في حالة صحية سيئة تحت حراسة الشرطة لاستجوابه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة ليلحق بزوجته.

التحريات والتحقيقات التي جرت في الحادث الأليم، قالت إن الزوجين تزوجا عرفيًا لكونهما أقل من 18 عاما، بعدما ربطتهما قصة حب، وأنه كان من المقرر عقد قرانهما بعد إتمامهما السن القانونية، لكن العروس اختارت الانتحار وتبعها زوجها.

وأشارت التحريات، إلى أن العروس كانت دائمة الخلاف مع حماتها بعد زواجها، منذ شهر ونصف تقريبًا، وأن شهود العيان والجيران كانوا دائمًا يسمعون صوت شجار الأسرة، لكن أحدًا لم يتدخل.

يشار إلى أن الحادث وقع في تمام الساعة 11 من مساء يوم السبت، إذ قفزت الزوجة البالغة من العمر 16 عاما، وارتطمت جثتها بسيارة كانت متوقفة، ولحق بها زوجها والذي يكبرها بعام واحد فقط.

وأوضح عدد من شهود العيان، أنهم شاهدوا العروسين، قبيل وفاتهما بساعات، حيث كانا عائدين للمنزل وتعالت أصواتهما بالضحك، ثم فوجئوا بانتحارهما، الساعة 11 مساءً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً