اختتام الدورة الأولى لأكاديمية الحلم والسعادة بمدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال

اختتام الدورة الأولى لأكاديمية الحلم والسعادة بمدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال







اختتمت الشيخة د. شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان التعليمية والثقافية فعاليات الدورة الأولى لأكاديمية الحلم والسعادة بمدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال بمدينة العين عبر لقاء افتراضي مع أولياء الأمور.

اختتمت الشيخة د. شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان التعليمية والثقافية فعاليات الدورة الأولى لأكاديمية الحلم والسعادة بمدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال بمدينة العين عبر لقاء افتراضي مع أولياء الأمور.

وأكدت «أن الأكاديمية تدعم جهود قيادتنا الحكيمة ووزارة التربية والتعليم التي تعمل بكل تفانٍ في البناء المعرفي للأطفال وتطوير آليات التعليم والمواكبة للتطور التكنولوجي المتسارع في العالم».

وتركز المبادرة التي تم إطلاقها منتصف أغسطس 2020 على إحداث تحول جذري في مقومات وشكل وأدوار المدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفعالياتها في تعزيز جودة حياة الطلاب وحصولهم على فرص تربوية وتعليمية متكافئة ومنصفة تمكنهم من اكتشاف ذاتهم والعالم من حولهم وتكسبهم الأدوات والمصادر والتقنيات ليتمتعوا بصحة نفسية وتعليمية وجسدية والعلاقات الإيجابية التي تؤهلهم لرسم خطواتهم نحو دروب السعادة الحقيقية.

وأشارت في جلستها الافتتاحية للأكاديمية ولقائها مع الطلاب إلى أن ترسيخ قيم الحلم والسعادة وأثرها في تحقيق جودة حياة الطالب يعد من أهم أهداف الأكاديمية التي تسعى إلى توفير بيئة تربوية متكاملة ومحفزة تعمل على تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة وفق مؤشرات جودة حياة الطلاب والاهتمام بالجانب الروحي والترفيهي الباعث للبهجة والسرور داخل المجتمع المدرسي ودعم نسيج العلاقات الإيجابية بين الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور.

وحرصت الشيخة د. شما على المشاركة في العديد من اللقاءات مع طلاب الأكاديمية خلال دورتها الأولى التي استهدفت طلاب الصفوف من الخامس إلى الثامن بمدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال خلال الفصل الدراسي، حيث تم اصطحاب الطلاب عبر بساط الأحلام ليتوقفوا في محطات الأكاديمية والبالغ عددها ست محطات متضمنة العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج واللقاءات والمهام الممتعة بهدف التعرف على مواطن شغفهم وإكسابهم آليات صناعة أحلامهم وصولاً لابتكار أدوات مفاتيح أحلامهم والاحتفاء بالنجاح. كما حرصت على المشاركة في فعاليات مسار الأكاديمية الخاص بأولياء الأمور وأكدت في جلستها الافتتاحية الافتراضية معهم على أهمية دورهم كشركاء في متابعة أبنائهم وتعزيز أنشطة الأكاديمية، ومشاركة أبنائهم رحلة الحلم والسعادة وفي ختام فعاليات الدورة الأولى للأكاديمية استعرضت الشيخة نتاجات أعمال طلاب الأكاديمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً