تصعيد عسكري تركي جديد يربك الحل السياسي في ليبيا

تصعيد عسكري تركي جديد يربك الحل السياسي في ليبيا







تواجه ليبيا نذر تصعيد عسكري جديد، حيث تواصل تركيا إرسال شحنات الموت إلى ليبيا، بهدف تأجيج الصراع، وضرب مسار الحوار السياسي، وهو ما حذرت منه قيادة الجيش الوطني التي دعت إلى عدم الانجرار وراء الاستفزازات التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الموقف العسكري.

تواجه ليبيا نذر تصعيد عسكري جديد، حيث تواصل تركيا إرسال شحنات الموت إلى ليبيا، بهدف تأجيج الصراع، وضرب مسار الحوار السياسي، وهو ما حذرت منه قيادة الجيش الوطني التي دعت إلى عدم الانجرار وراء الاستفزازات التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الموقف العسكري.

رصد

ورصدت مواقع رصد حركة الطيران، اليوم الاثنين، هبوط طائرة شحن عسكرية تركية في قاعدة الوطية، غربي ليبيا، ليرتفع بذلك عدد الطائرات العسكرية التركية التي وصلت ليبيا إلى 25 طائرة منذ 23 أكتوبر الماضي.

وبحسب تطبيق «فلايت رادار»، المتخصص في تتبع حركة الطيران، فإن طائرة شحن عسكرية تركية قادمة من قاعدة ميرزفون شمالي تركيا، من طراز «إيرباص إيه 400 إم – 180».

وكان اللواء خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، قال إن الجيش الليبي رصد وصول طائرات تركية ومرتزقة خلال الأيام الماضية.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية التزامها وتمسكها التام باتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه في إطار لجنة 5+5 في جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وبالمقابل أعربت عن قلقها إزاء الحشود المتزايدة للميليشيات التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس ومصراتة، وكذلك عمليات نقل ميليشيات وأسلحة ومعدات عسكرية باتجاه خطوط التماس غرب سرت والجفرة.

تعليمات

وقال الناطق باسم الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، اليوم الاثنين، إن التعليمات والأوامر صدرت إلى كافة وحدات القوات المسلحة على أن تكون على درجة عالية من الحيطة والحذر، محذراً من «الانجرار وراء الاستفزازات التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الموقف العسكري».

وفي بيان له بشأن تطور الوضع الميداني في مناطق التماس مع الميليشيات، قال المسماري، إن الجيش أكد على التزامه وتمسكه باتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه في إطار لجنة 5+5 في جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

واستطرد «أن قيادة الجيش تعرب في ذات الوقت، عن قلقها إزاء الحشود المتزايدة للميليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير المعتمدة في طرابلس ومصراتة»، وكذلك عمليات نقل الميليشيات والأسلحة ومعدات عسكرية باتجاه خطوط التماس غرب سرت والجفرة.

وجاءت تحذيرات الجيش في ظل اتساع ظاهرة التحشيد الميليشياوي في المناطق المتاخمة للخط الأحمر سرت الجفرة، والتي وصفتها مصادر الجيش بأنها مثيرة للانتباه وتدل على نوايا لخرق وقف إطلاق النار.

ووفق المسؤول العسكري، فإن الجيش الليبي ماض قدماً في تنفيذ اتفاق (5+5) لإنهاء الأزمة الليبية، وسيدفع بقوة من أجل تنفيذ الاتفاقيات، موضحاً أنه سيتم إسقاط التدخل التركي، سواء برغبة الليبيين أو المجتمع الدولي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً